مقتل ثمانين بانفجار قندهار وكابل تتهم طالبان
آخر تحديث: 2008/2/18 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/18 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/12 هـ

مقتل ثمانين بانفجار قندهار وكابل تتهم طالبان

الانفجار يعتبر الأضخم الذي تشهده قندهار منذ سقوط طالبان (الفرنسية)

قال حاكم ولاية قندهار أسد الله خالد إن أكثر من ثمانين شخصا لقوا مصرعهم وأصيب عشرات آخرون، بالانفجار الذي وقع بالقرب من حلبة لمصارعة الكلاب أقيمت بالولاية وكان يحضرها المئات.

وأوضح حاكم الولاية أن نحو ثمانين جثة تم نقلها لعدة مستشفيات، مشيرا إلى وقوع إصابات بين عدد كبير من الناس فيما قدرت وزارة الصحة عددهم بنحو سبعين جريحا.

وحمل أسد الله خالد  طالبان مسؤولية الانفجار الذي يعد الأعنف الذي تشهده الولاية منذ الإطاحة بالحركة بعد الغزو عام 2001 الذي شنته الولايات المتحدة بقيادة تحالف دولي على أفغانستان.

وتبنى رئيس المجلس المحلي والي كرزاي شقيق الرئيس حامد كرزاي الموقف نفسه، وقال "من غيرهم يمكن أن يرتكب اعتداءات انتحارية، إنهم بالتأكيد طالبان".

وأفاد مسؤولون أفغانيون أن الانفجار استهدف بالأساس أحد قادة المليشيا الذين وقفوا ضد طالبان.

لكن الحركة رفضت على لسان الناطق باسمها يوسف أحمدي تبني الهجوم.

يُذكر أن طالبان كانت تحظر خلال توليها السلطة، التجمعات لحضور مباريات مصارعة بين الكلاب أو أي حيوانات أخرى معتبرة ذلك منافيا للإسلام.

واعتبر هذا الانفجار رغم عدم تحديد حصيلة ضحاياه النهائية، الأضخم منذ انفجار وقع في ولاية بغلان شمال يوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وقتل فيه 79 شخصا بينهم ستة برلمانيين وعشرات الأطفال.

ووقع آخر هجوم انتحاري بنفس الولاية يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حين انفجرت مفخخة عند مرور قافلة للجيش الحكومي مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أربعة بجروح.

المصدر : وكالات