أنان متوسطا أودينغا (يمين) والرئيس كيباكي في لقاء نهاية الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أيد الرئيس الأميركي جورج بوش تقاسم السلطة في كينيا, في دعم مباشر لوساطة الأمين العام الأممي السابق كوفي أنان الذي دعا إلى حكومة تحالف واسع بين الرئيس مواي كيباكي (76 عاما) وزعيم المعارضة رايلا أودينغا (63 عاما).

وقال بوش في كوتونو عاصمة بنين -مستهل جولته الأفريقية- إن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ستحمل -عندما تزور كينيا غدا- رسالة قوية إلى طرفي الأزمة، مفادها أن يتوقف العنف وتُتَقاسم السلطة.

وتحدث أنان أول أمس -بعد ثلاثة أسابيع من المفاوضات الصعبة- عن اتفاق وشيك جدا على تشكيل حكومة تحالف وعلى مراجعة مستقلة للاقتراع, وإصلاحات طموحة تشمل إعادة صياغة الدستور خلال سنة, وقوانين انتخاب جديدة. 

عقوبات إضافية
وحذرت مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية جنداي فرايز من يعرقلون مسيرة السلام وتقاسم السلطة بعقوبات إضافية تتعدى حظر التأشيرة إلى مجالات أخرى. وقال مسؤول أميركي إن مسألة تقاسم السلطة ستستغرق بعض الوقت.

وقال مسؤولون حكوميون كينيون إن الخيار الوحيد المطروح فيما يخص تقاسم السلطة، منح المعارضة وزارات في الحكومة التي ما زال نصف مقاعدها شاغرا.

وتريد الحكومة أيضا إصلاح الدستور وقانون الانتخاب, شرط ألا يطبق هذا الأخير إلا على انتخابات مقررة في العام 2012, وهو ما قد لا يرضي المعارضة التي تريده اقتراعا جديدا خلال عامين وإعادة صياغة الدستور وتقاسم السلطة.

وقتل منذ إعلان نتائج الاقتراع الرئاسي قبل نحو شهر ونصف نحو ألف شخص في اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين, وصدامات عرقية بين قبيلتي الرئيس وزعيم المعارضة, شردت أيضا نحو ثلث مليون شخص.

المصدر : وكالات