بوش يدعم استقلال كوسوفو والألبان ينتظرون لحظة الإعلان
آخر تحديث: 2008/2/17 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/17 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/11 هـ

بوش يدعم استقلال كوسوفو والألبان ينتظرون لحظة الإعلان

الألبان رفعوا العلم الأميركي امتنانا لدور واشنطن بدعم استقلال إقليمهم (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش دعمه لاستقلال إقليم كوسوفو، فيما يحتفل الألبان في الإقليم بانتظار إعلان الاستقلال بعد ساعات.

وتعهد بوش خلال زيارته لتنزانيا بأن تعمل بلاده مع حلفائها لضمان عدم وقوع عنف بكوسوفو بعد الاستقلال، وقال "موقفنا هو أنه يجب تسوية وضع الإقليم لكي تنعم منطقة البلقان بالاستقرار، وثانيا لقد دعمنا خطة أهتيساري" في إشارة إلى الرئيس الفنلندي السابق مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى كوسوفو مارتي أهتيساري.

وكان أهتيساري قد قدم عام 2007 خطة تقضي باستقلال كوسوفو تحت إشراف الأسرة الدولية.

وقال مراسل الجزيرة في بريشتينا عاصمة الإقليم إن هذه المدينة شهدت طوال الليلة الماضية احتفالات خرج فيها الألبان إلى الشوارع بانتظار لحظة إعلان الاستقلال وكانوا يلوحون بالأعلام الألبانية والأميركية وأعلام الاتحاد الأوروبي، في إشارة إلى الدعم الذي قدمته الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي للدفع باتجاه استقلال كوسوفو بمواجهة المعارضة الصربية والروسية.

وفي سياق دعمهم، قرر الأوروبيون إرسال بعثة أمنية وقضائية إلى الإقليم لمواكبة الخطوات الأولى من استقلال كوسوفو.

الألبان باتوا بالشوارع بانتظار إعلان الاستقلال (الفرنسية)
هذه البعثة التي أطلق عليها اسم يوليكس كوسوفو تعتبر أكبر بعثة مدنية بتاريخ الاتحاد الأوروبي. وتهدف لتوجيه المؤسسات هناك وتقديم النصح  لها بكل المجالات المرتبطة بدولة القانون وإقامة نظام قضائي مستقل ومتعدد الإثنيات فضلا عن شرطة متعددة الإتنيات.

وستكون ألمانيا وإيطاليا المساهمان الرئيسيان بهذه المهمة التي سيشارك فيها أيضا ألف موظف محلي، وإضافة إلى كل الدول الأعضاء باستثناء مالطا -لأسباب لوجستية- ستساهم دول أخرى هي تركيا والولايات المتحدة وكرواتيا والنرويج وسويسرا.

وتستمر مهمة يوليكس التي منحت ميزانية قدرها 205 ملايين يورو للأشهر الـ16 الأولى من عملها، لفترة 28 شهرا. لكن الاتحاد الأوروبي ينوي تقييم المهمة بعد ستة أشهر على نشرها أي نهاية العام 2008.

ويتوقع الدبلوماسيون الأوروبيون أن تبقى كوسوفو تحت رقابة دولية "من خمس إلى عشر سنوات".
  

"

 

 

كوسوفو.. الطريق نحو تقرير المصير
ملف خاص
"

اعتراض صربي
من جانبها وجهت صربيا احتجاجا رسميا إلى الاتحاد الأوروبي اعتبرت فيه القرار غير قانوني. وجاء في وثيقة الاعتراض "الحكومة الصربية تعارض بشكل واضح وصول بعثة الاتحاد الأوروبي دون أسس قانونية واضحة لا يمكن أن تصدر سوى عن مجلس الأمن الدولي".

كما رفض زعماء الصرب في الإقليم البعثة الأوروبية التي وصفها أحد أبرز زعماء صرب كوسوفو القومي ميلان إيفانوفيتش بأنها "احتلال". وكانت روسيا التي تعارض استقلال الإقليم طعنت هي الأخرى في هذا القرار.

وشهدت شوارع  بلغراد الليلة الماضية تظاهرة شارك بها نحو ألف صربي تعبيرا عن احتجاجهم على ما يعتبرونه جزءا من دولتهم.

تبعات الاستقلال
وفي تطور آخر اعتبر رئيس الوزراء الأرميني سيرج سركسيان أن استقلال كوسوفو سيعزز محاولة إقليم ناجورنو قرة باغ الذي يسعى للانفصال عن أذربيجان، ويحظى بدعم أرمينيا.

مظاهرات معارضة للاستقلال بشوارع بلغراد (الفرنسية) 
وقال سركسيان أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية ببلاده المقررة بعد أيام إنه يرحب باستقلال كوسوفو، وأضاف "إذا اعترفت الدول باستقلال كوسوفو ولم تعترف بعد ذلك باستقلال ناجورنو قرة باغ، فإن هذا سيكون كيلا بمكيالين".

وكانت موسكو قد أعلنت أنها ستبدل سياستها حيال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا منطقتي جورجيا الانفصاليتين المؤيدتين لموسكو في حال الاعتراف بإعلان استقلال كوسوفو.

وأعربت جورجيا عن خشيتها من أن تعترف موسكو بهاتين المنطقتين في حال اعترف الغرب باستقلال كوسوفو.

وكانت روسيا قد ألمحت إلى أن الاعتراف باستقلال كوسوفو، سيفتح الباب أمام الاعتراف بقبرص الشمالية.

ومن المتوقع أن تعترف أكثر من مائة دولة في العالم باستقلال كوسوفو، وفقا لتأكيدات مسؤولين ألبان بالإقليم.

لمزيد من التفاصيل اضغط هنا

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات