ستيف فوسيت اختفى منذ خمسة أشهر (رويترز-أرشبف)
أعلنت محكمة شيكاغو وفاة المغامر المليونير المفقود ستيف فوسيت من الناحية القضائية بعد خمسة أشهر من اختفاء الطائرة التي كان على متنها فوق نيفادا.

وكانت زوجته بيجي فوسيت، قد طلبت من المحكمة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إعلان وفاة زوجها، وبناء على التماسها توصلت المحكمة أمس، إلى أن طائرة فوسيت دمرت في حادث مميت.

وقال القاضي جيفري ملاك "أعتقد أن الدليل أكثر من كاف"، ووصفت المحكمة ثروة فوسيت (63 عاما) بالضخمة، وقالت إنها تقدر بثمانية أرقام، أو العديد من ملايين الدولارات.

واختفى فوسيت الحائز العديد من الجوائز في مجال الطيران والإبحار بطائرته، عقب إقلاعه من مطار خاص في غرب نيفادا، التي تعد واحدة من أبرز المناطق البعيدة وغير المأهولة بالولايات المتحدة في الثالث من سبتمبر/أيلول وفشلت عملية بحث مكثفة في العثور على حطام الطائرة.

وفي نفس الشهر قال رجل الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون الذي شارك فوسيت في العديد من المغامرات، ودعمه في رحلة بطائرة حول العالم، إن فوسيت كان يستكشف قاع بحيرة جافة، لإعدادها لمحاولة مستقبلية لتسجيل أرقام قياسية في سباقات برية.

وكان فوسيت قد أصبح أول شخص يطير بمفرده في منطاد حول العالم في عام2002، وبعد ثلاثة أعوام نجح في القيام بأول رحلة طيران حول العالم بدون توقف، وبدون إعادة التزود بالوقود، وفي عام 2006 حقق رقما قياسيا لأطول فترة طيران متواصل في تاريخ الملاحة الجوية حيث قطع مسافة 42469 كم جوا.

وسجل فوسيت 39 رقما قياسيا في الطيران، و23 رقما قياسيا في الإبحار، ولا تزال 60 رقما منها تحمل اسمه دون أن يتمكن أحد من تحطيمها.

المصدر : وكالات