بوش أبلغ بان كي مون بحرصه على حل الأزمات الأفريقية (رويترز)

يبدأ الرئيس الأميركي جورج بوش خلال ساعات جولة أفريقية تستمر أسبوعا وتشمل كلا من بنين وتنزانيا ورواندا وغانا وليبيريا.

وينتظر أن تتركز مباحثات بوش في الدول الخمس على العديد من القضايا السياسية والإنسانية ومن بينها مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والملاريا.

كما يهدف بوش إلى استغلال جولته الأفريقية -المرجح أن تكون الأخيرة التي يقوم بها أثناء توليه الرئاسة- إلى تأكيد دور الدبلوماسية الأميركية في حل الخلافات الإقليمية وتعزيز الإصلاحات الديمقراطية.

من جهته أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بجولة بوش ووصفها بأنها مهمة للغاية.

وقال بان عقب لقاء مع بوش في البيت الأبيض الجمعة إن على الرئيس الأميركي أن يناقش مع الزعماء الأفارقة "كيفية مساعدة الناس على التغلب على الفقر المدقع والمشاكل الصحية والحصول على الفرص التعليمية".

بدوره قال بوش مخاطبا بان "أقدر كثيرا رغبتك في مساعدة الفقراء وإطعام الجوعى، وخلال رحلتي في أفريقيا ستكون هذه هي الرسالة التي أحملها".

وفي وقت سابق تعهد بوش خلال زيارة لمتحف الفنون الأفريقية في واشنطن بدعم جهود السلام في كينيا والإبقاء على العقوبات الصارمة ضد من أسماهم مرتكبي أعمال العنف في دارفور.

كما أعرب عن تأييده لجهود السلام التي يقودها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان, وطلب من رايس الذهاب إلى كينيا.

كما أعرب بوش عن أسفه لعدم حدوث تقدم بشأن إقليم دارفور غربي السودان، وسط الجهود لنشر قوة أوروبية أفريقية مشتركة في ذلك الإقليم.

احتجاجات
في المقابل تتزايد شكوك بعض الدوائر الأفريقية بشأن دوافع الولايات المتحدة وهدف بوش من الجولة.

وفي تنزانيا شارك نحو ألفي شخص في مسيرة سلمية للتنديد بزيارة بوش وبما يسمى الحرب على الإرهاب.

واعتبر مشاركون في المسيرة أن بوش سيكون في تنزانيا من أجل مصلحته بدلا من الاهتمام بأهل البلد. كما نقلت رويترز عن آخرين أن الولايات المتحدة "تريد أن تأتي بقوات إلى أفريقيا ويريد أن يمنع الصينيين من أن يكون لهم نفوذ أقوى".

وكانت الصين قد أصبحت الشريك التجاري الثالث لأفريقيا بعد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إثر قفزة هائلة بنسبة 30% في الشهور العشرة الأولى من 2007.

المصدر : وكالات