بان زار كينيا مطلع الشهر الجاري وأكد دعمه لوساطة أنان (رويترز-أرشيف)

عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن تفاؤله بقرب حل الأزمة السياسية في كينيا, ووصف التقدم الذي حققته المحادثات الجارية بالمشجع.

وجاء في بيان عن بان أن "التفاهم الشامل الذي توصلت إليه الأطراف في العملية الكينية للحوار الوطني والمصالحة يشكل خطوة مهمة نحو حل المشاكل الأكثر إلحاحا التي أدت إلى الوضع الراهن".

وكان الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان الذي يتوسط لإنهاء الأزمة قد قال في وقت سابق إن الطرفين اتفقا على قيام جهة مستقلة بمراجعة انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، غير أنهما لم يتفقا بعد بشأن بنود لتقاسم السلطة.

وأشار أنان إلى أن اللجنة ستبدأ عملها في غضون شهر، على أن تقدم تقريرا بشأن نتائجها خلال ثلاثة إلى ستة أشهر. كما أعلن أنان أنه سيبقى في كينيا إذا تطلب الأمر ذلك, مشيرا إلى أنه سيجتمع مع الرئيس مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا يوم الاثنين قبل جولة أخرى من المحادثات المقررة يوم الثلاثاء.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أعلن في وقت سابق أنه سيوفد وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى نيروبي لدعم وساطة أنان.

من جهتها ردت الحركة الديمقراطية البرتقالية التي يتزعمها أودينغا في بيان بأن زيارة رايس تمثل "علامة على زيادة الوعي الأميركي والدولي بأن هذه الأزمة الخطيرة لم تقترب من نهايتها بعد، وبأن الضغط الدولي ضروري لضمان نجاح أنان".

يشار إلى أن أودينغا يتهم كيباكي بتزوير الانتخابات بينما يقول الأخير إنه فاز في انتخابات نزيهة ويتهم المعارضة بإشعال العنف الذي تسبب بمقتل أكثر من ألف شخص وتشريد نحو 300 ألف آخرين.

المصدر : وكالات