أوروبا تستبق استقلال كوسوفو باتفاق لإيفاد بعثة سياسية أمنية
آخر تحديث: 2008/2/17 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/17 الساعة 00:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/11 هـ

أوروبا تستبق استقلال كوسوفو باتفاق لإيفاد بعثة سياسية أمنية

ألبان كوسوفو يلوحون أمس بعلمهم في بلدة ميتروفيتشا (الفرنسية)

قال رئيس وزراء كوسوفو هاشم ثاتشي إن الإقليم سيعلن استقلاله هذا الأحد, لتتحقق "إرادة مواطني" الإقليم.
 
وأجمعت أغلب التوقعات على أن الإعلان سيكون هذا الأحد, لكنه أول تصريح رسمي بذلك يصدر عن رئيس الوزراء.
 
بعثة أوروبية
وقبل يوم من الإعلان وافق الاتحاد الأوروبي على بعثة من 1800 فرد تحل خلال أربعة أشهر محل البعثة الأممية بالإقليم, مهمتها بناء أجهزة الشرطة والعدالة والجمارك, إضافة إلى حفظ الأمن الذي يقف عليه 700 شرطي مدربون على مواجهة الشغب والمظاهرات.
 
طعنت روسيا وصربيا اللتان تعارضان استقلال كوسوفو في البعثة الأوروبية بحجة أنها دون تفويض أممي
وسيكون الدبلوماسي الهولندي بيتر فايث ممثل الاتحاد الأوروبي في كوسوفو, والجنرال الفرنسي إيف دو كيرمابون قائدا للبعثة التي توقع مسؤولون ارتفاع عدد أفرادها إلى 2000, يدعمهم 1000 خبير آخر من خارج الاتحاد.
 
وطعنت روسيا وصربيا اللتان تعارضان استقلال كوسوفو في البعثة بحجة أنها دون تفويض أممي, لكن مسؤولا في المفوضية الأوروبية قال إن القرار 1244 -الذي تبني في 1999 بعد عمليات قصف نفذها الناتو طردت القوات الصربية من الإقليم- يوفر أساسا قانونيا للبعثة الأوروبية التي أطلق عليها بعثة حكم القانون.
 
موقف أوروبي
ويلتقي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي هذا الاثنين لبحث موقف مشترك من الاستقلال الذي تؤيده -حسب دبلوماسيين- نحو 20 دولة, فيما قالت دول كقبرص واليونان وسلوفاكيا وإسبانيا ورومانيا إنها لن تعترف به فورا, عكس أخرى ضالعة في الجهد الدبلوماسي في البلقان كبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا.
 
ورغم احتمال ألا يلقى استقلال الإقليم اعترافا دوليا كاملا, بدأ الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي تحضير مؤتمر مانحين, رجح مصدر في المفوضية التئامه في يونيو/ حزيران.
 
مخاوف بوسنية
من جهة أخرى حذر زعيم المسلمين البوسنيين حارث سيلاديتش من أن البلقان ستدخل مرحلة عدم استقرار بعد إعلان استقلال كوسوفو, وتحدث عن أوساط ومنظمات تريد خلق مناخ متوتر في البوسنة.
 
حارث سيلاديتش قال إن اللاجئين المسلمين والكروات مهددون إذا انهار الأمن بعد الاستقلال (الجزيرة-أرشيف)
وكان سيلاديتش -عضو الرئاسة الثلاثية البوسنية- يشير إلى احتجاجات مكثفة تعتزم منظمات غير حكومية صربية تنظيمها في جمهورية صرب البوسنة للمطالبة بإبقاء صربية كوسوفو حيث أعلنت الأقلية الصربية نيتها بأن تنشئ خلال الانتخابات البلدية الصربية في مايو/ أيار المقبل برلمانا خاصا بالاتفاق مع بلغراد.
 
ونبه سيلاديتش إلى أن اللاجئين المسلمين والكروات الذين عادوا إلى ديارهم في جمهورية صرب البوسنة -التي تشكل مع الاتحاد الكرواتي المسلم كيان بوسنة بعد الحرب- "الأكثر تعرضا للتهديد" إذا انهار الأمن.
 
وتعهد الرئيس الصربي بوريس تاديتش بإبقاء سيادة بلاده على كوسوفو, وهدد بخفض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع الدول التي ستعترف بالاستقلال, وقال بعد أداء اليمين رئيسا "لن أتخلى أبدا عن القتال من أجل إقليمنا كوسوفو ولا القتال من أجل انضمام صربيا إلى الاتحاد الأوروبي".
المصدر : وكالات