بوش (يسار)  يقول إن عدم إقرار القانون يعرض أمن أميركا للخطر (الفرنسية-أرشيف)

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أنه على استعداد لتأخير رحلته إلى أفريقيا إذا استدعى الأمر ذلك لحث الكونغرس على تمرير قانون جديد يجيز التنصت على المكالمات الهاتفية والرسائل الإلكترونية دون إذن قضائي مسبق، قبل أن ينتهي العمل بالتشريع الحالي هذا الأسبوع.
 
وقال بوش الذي من المتوقع أن يبدأ اليوم زيارة إلى أفريقيا، أن طاقمه أبلغ رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي (الديمقراطية) بأنه على استعداد لتأخير رحلته والبقاء معهم في واشنطن، إذا كان ذلك سيساعدهم على إكمال عملهم بشأن مشروع القانون الحيوي.
 
واتهم بوش مجلس النواب بإضاعة الوقت في إقرار القانون، الذي يجد معارضة حادة من بعض الديمقراطيين في المجلس، متهما إياهم بتعريض أمن الأميركيين للخطر.
 
وأكد أن الفشل في إقرار مشروع القانون، الذي ينتهي العمل به رسميا السبت المقبل "سيعرض الأمن القومي للولايات المتحدة للخطر". مشيرا إلى أنه لا يوجد عذر لترك هذا التشريع الحيوي يفقد صلاحيته.
 
وحث بوش مجلس النواب على أن يحذو حذو مجلس الشيوخ الذي أقر الثلاثاء مشروع القانون الذي يجيز التنصت على المكالمات الهاتفية الخارجية ورسائل البريد الإلكترونية، دون قرار قضائي في حال الشك بوجود صلة بالإرهاب.
 
كما يعطي القانون الجديد حصانة قانونية شاملة لشركات الاتصالات التي تعاونت مع برنامج المراقبة، الذي بدأه بوش بشكل سري بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، وتواجه الشركات عشرات الدعاوى القانونية التي تتهمها بانتهاك القانون الأميركي.

المصدر : وكالات