انتشار النهب والابتزاز في تشاد بعد إعلان الطوارئ
آخر تحديث: 2008/2/15 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/15 الساعة 18:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/9 هـ

انتشار النهب والابتزاز في تشاد بعد إعلان الطوارئ

 التشاديون يشكون سوء استغلال الجيش لإعلان الطوارئ (الفرنسية-أرشيف)

تصاعدت شكوى التشاديين من عمليات الابتزاز والنهب التي أعقبت فرض حالة الطوارئ في البلاد، وأصبح الجيش والشرطة مصدرا لإثارة الخوف.

وتحدث بعض سكان العاصمة إنجمينا عن جنود يدخلون المنازل ويسرقون المال أو كل شيء ثمين مثل أجهزة التلفزيون. ويقول آخرون إن هناك اعتقالات عشوائية لا تستهدف فقط المشتبه في قيامهم بالتواطؤ مع المتمردين بل أيضا من رحب بدخولهم العاصمة قبل أسبوعين.

وقال أحد سكان إنجمينا طلب عدم نشر اسمه "هناك الكثير من عمليات التفتيش الجارية ولا نعرف إن كانت رسمية أم لا، لكن الناس يستغلون الفرصة ويمارسون الابتزاز".

وأضاف "عادة ما يأتي كل اثنين معا إذا كان معك دراجة نارية جديدة يأمرونك بالنزول عنها وإعطائهم المفتاح ويجب أن تنفذ أوامرهم لأنهم مسلحون".

وكان الرئيس التشادي إدريس ديبي قد أعلن فرض حالة الطوارئ في أرجاء البلاد لإعادة النظام إليها بعد الهجمات التي قام بها متمردون هذا الشهر للاستيلاء على العاصمة وقلب نظام الحكم.

ويعطي المرسوم الذي أصدره ديبي مساء أمس حكام الأقاليم صلاحيات موسعة للسيطرة على حركة تنقل الأشخاص والسيارات، وحظر أغلب اللقاءات وتفتيش المنازل، كما يسمح للحكومة بفرض رقابة على الصحف ووسائل الإعلام والتحكم بما ينشر فيها مع فرض حظر التجول منذ منتصف الليل حتى السادسة صباحا.

وقال ديبي في خطاب وجهه عبر وسائل الإعلام الرسمية إن حكومته ستضطلع في مدة 15 يوما بسلطات استثنائية، مضيفا أنه توجب عليه اتخاذ هذا القرار حفظا للنظام وضمان الاستقرار وضمان حسن سير الأعمال.

ديبي يعلن فرض الطوارئ (الفرنسية-أرشيف) 

وتخضع العاصمة فعليا لحظر التجول منذ غادرها المتمردون، إلا أنه سيتم تمديده ليشمل جميع أنحاء تشاد، ويحق لديبي أن يقرر بعد انتهاء المدة ما إذا كان سيسمح بتمديد حالة الطوارئ أم لا.

ومنذ اندلاع القتال في إنجمينا في الثاني والثالث من فبراير/ شباط الحالي فر عشرات الآلاف من التشاديين إلى الكاميرون المجاورة، وقتل أكثر من 160 شخصا في الاشتباكات التي دارت بالشوارع بين المتمردين والقوات الحكومية.

كما أعلنت الحكومة التشادية الأربعاء أنها اعتقلت نحو 135 شخصا من المتمردين، تقول إن أكثر من 40% منهم سوادنيون وإنها أسرتهم أثناء هجوم المتمردين على العاصمة، رغم عدم توضيحها سبب الانتظار لأكثر من أسبوع بعد الهجوم قبل أن تعرض هؤلاء السجناء.

المصدر : وكالات

التعليقات