أنصار أوجلان يتظاهرون سنويا لإطلاق سراحه (الفرنسية-أرشيف) 

تظاهر مئات الأكراد الجمعة في جنوب شرق تركيا بمناسبة الذكرى التاسعة لاعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان.

واشتبك المتظاهرون مع رجال الشرطة في عدة قرى وبلدات كردية في جنوب شرق تركيا، واعتقلت الشرطة العشرات منهم.

وألقى المتظاهرون الحجارة على الشرطة وحطموا أبواب المحال التي كانت مفتوحة رغم دعوة أصحابها للمشاركة في المظاهرات.

وأسفرت المواجهات مع الشرطة عن مقتل صبي في مظاهرة وقعت في بلدة سازر الحدودية مع العراق، وأوضحت وكالة أنباء الأناضول أن الصبي القتيل في الثانية عشرة من العمر وأنه أصيب في رأسه، لكن لم يعلن رسميا سبب الوفاة.   

وفي مدينة هاكاري أطلقت الشرطة النار في الهواء، كما أطلقت قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في إحدى البنايات، ما أدى إلى إصابة 15 شخص على الأقل، كما قامت الشرطة باعتقال 50 منهم. 

وأغلق عدد من المحال التجارية في المنطقة أبوابها بعد تلقيها تهديدات من أنصار حزب العمال.

ورفع أنصار الحزب الكردي الاجتماعي الديمقراطي الأعلام السوداء على مقاره في مدينة ديار بكر أكبر مدن المنطقة.

وتنظم تلك المظاهرات كل عام للمطالبة بإطلاق سراح عبد الله أوجلان الذي اعتقل في كينيا عام 1999 بعد إجباره على مغادرة مقر البعثة الدبلوماسية اليونانية وترحيله إلى تركيا.

وحكم على أوجلان بالإعدام بعد إدانته بقيادة التمرد الكردي في جنوب تركيا، وتم تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد.

وقد حظرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أنشطة حزب العمال باعتباره "منظمة إرهابية".

وصرح المدعي العام الأميركي ميشال موكاسي الذي يزور أنقرة حاليا بأن بلاده ستظل في موقفها المساند لأنقرة ضد حزب العمال والمليشيات المرتبطة بتنظيم القاعدة.

يشار إلى أن تركيا قامت في الآونة الأخيرة بقصف معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

المصدر : أسوشيتد برس