التحذير الروسي جاء بعد تسوية خلاف حول إمداد روسيا لأوكرانيا بالغاز (الفرنسية)

حذرت روسيا جارتها أوكرانيا بأنها قد تستهدفها عبر توجيه صواريخها النووية إليها إذا انضمت لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، معتبرة أن تلك الخطوة توسع أميركي نحو حدودها يمثل تهديدا لأمنها.

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس خلال لقائه نظيره الأوكراني الموالي للغرب فيكتور يوتشينكو أن محاولة كييف الحصول على عضوية الناتو قد تؤدي إلى إقامة قواعد للحلف على أراضيها ونشر الولايات المتحدة أجزاء من درعها الصاروخية المثيرة للجدل هناك.

وقال "أنا لا أشعر برهبة فقط في التلفظ بذلك، إنه أمر مروّع لمجرد التفكير في أن روسيا ردا على نشر محتمل للدرع الصاروخية في أوكرانيا سيكون عليها أن توجه أنظمة صواريخها الهجومية إلى أوكرانيا".

وكانت الحكومة الأوكرانية قد تقدمت بطلب للحصول على "خطة عمل العضوية" وهي المرحلة الأولى من الانضمام للناتو، وتتوقع مناقشة طلبها مع طلب آخر من جورجيا في القمة المقررة في العاصمة الرومانية بوخارست في الرابع من أبريل/نيسان المقبل.

وأوضح بوتين أن اتخاذ قرار بشأن الانضمام للناتو حق سيادي لأوكرانيا لكنه رأى أن الانضمام إليه "سيؤدي إلى عواقب فعلية"؛ لاحتمال إقامة "قواعد الدرع الصاروخية التي نعتقد أنها تهدف لتحييد قدرتنا الصاروخية النووية، وهو ما يدفع روسيا إلى الإقدام على رد انتقامي".

ويأتي التحذير الروسي بعد تسوية خلاف بين كييف وموسكو حول ديون مستحقة للأخيرة عن تزويد أوكرانيا بالغاز وذلك قبل دقائق من انتهاء مهلة حددتها روسيا للسداد أو قطع الإمدادات.

ومن المقرر أن يشارك بوتين في القمة، التي ستضم رؤساء دول وحكومات الدول الـ26 الأعضاء بالحلف، في خطوة اعتبرها مراقبون رغبة في معالجة الخلافات قبل انتهاء ولايته بعد ذلك بشهر.

وسبق أن وجهت موسكو تحذيرات مماثلة لبولندا والتشيك إذا مضت الدولتان في استضافة أجزاء من الدرع الأميركية على أراضيهما معتبرة أن ذلك تهديد للأمن الروسي.

المصدر : وكالات