أولمرت يبحث مع ميركل نووي إيران ويجدد قلقه منه
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 04:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/13 الساعة 04:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ

أولمرت يبحث مع ميركل نووي إيران ويجدد قلقه منه

أولمرت (يسار) قال إن الإيرانيين يواصلون خططهم لحيازة سلاح نووي (رويترز)

بحثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ملف إيران النووي خلال اليوم الثاني من زيارة يؤديها الأخير إلى برلين. وفي أنقرة بحث وزير دفاع إسرائيل إيهود باراك مع القادة الأتراك, سبل تعزيز التعاون الإستراتيجي بين البلدين, إضافة إلى مسائل إقليمية.
 
وقالت ميركل إنها لا تزال عند موقفها الداعي إلى حل دبلوماسي للأزمة، في حين قال أولمرت إن إسرائيل واثقة من أن الإيرانيين يواصلون خططهم لحيازة سلاح نووي.
 
وأضاف أنه يشاطر الرئيس الأميركي جورج بوش موقفه الداعي لعدم استبعاد أي خيار في مواجهة إيران.
 
وقال في هذا الخصوص "لقد سبق للرئيس بوش أن نفى ذات مرة استبعاد أي خيار، وأعتقد أن هذا التحديد كان مهما جداً، وليس لدي ما أضيفه عليه".
 
وأضاف "نحن نعمل مع العديد من الدول -وبضمنها بلادكم (ألمانيا)- بهدف بلورة جهد جماعي شامل من قبل القوى الدولية الكبرى لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي غير تقليدي".
 
باراك (يمين) يؤدي زيارته الأولى إلى أنقرة
 منذ استلامه منصبه العام الماضي (الفرنسية)
تعاون إستراتيجي

بدوره قال باراك الذي يؤدي زيارته الأولى إلى أنقرة منذ استلامه منصبه العام الماضي، إنه من المهم عرض الموقف الإسرائيلي من القضية الإيرانية على الطرف التركي ومحاولة إقناعه.
 
والتقى باراك نظيره التركي وجدي غونول قبل لقاء وزير الخارجية علي باباجان ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.
 
وقال الوزير الإسرائيلي للصحفيين بعد لقائه غونول "جئت من أجل تعزيز التعاون بين مؤسسات الدفاع.. ناقشنا قضايا مشتركة تخدم مصلحتنا المشتركة".
 
وأشاد الوزيران بالتعاون العسكري والإستراتيجي الثنائي الذي ترجم في السنوات الأخيرة عبر تدريبات عسكرية مشتركة -لا سيما للقوات الجوية- وبيع أسلحة إسرائيلية لتركيا.
 
وأوضح في هذا السياق أن الاتفاقات العسكرية بين إسرائيل وأنقرة والتي تقدر قيمتها بنحو 400 مليون دولار سنويا "لا تزال تمثل الكثير بالنسبة للأتراك وبالتالي يجب توسيعها".
 
وأشاد باراك بدور تركيا في المنطقة قائلا "إنه يمكنهم المساهمة في تقليص المخاطر وزيادة احتمالات الهدوء وسيعملون على ذلك"، في إشارة -على ما يبدو- إلى إيران وسوريا وحزب الله وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة.
 
القمر الصناعي

"
 إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي صنعت وطورت أقمارها الصناعية، وأطلقت أولها في سلسلة أفق عام 1988
"

من جانبه قال غونول إن بلاده تجري "محادثات على مستوى فني" لشراء قمر صناعي إسرائيلي بقيمة 300 مليون دولار من طراز "أفق" تنتجه شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية.
 
وقال مصدر إسرائيلي مطلع على المفاوضات إنها مستمرة منذ عدة سنوات وقد شابتها خلافات بشأن التكلفة ومطالب إسرائيل بألا يراقب القمر الصناعي المملوك لتركيا المنشآت النووية الإسرائيلية ومواقع أخرى حساسة.
 
وقال المصدر إن "المحادثات مرت بلحظات تقدم ولحظات تراجع، والتدخل من قبل باراك أو من قبل شخص آخر يتولى منصبا رفيعا من الجانب الإسرائيلي قد يكون كافيا لإبرام الصفقة".
 
يذكر أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي صنعت وطورت أقمارها الصناعية، وأطلقت أولها في سلسلة أفق عام 1988. وقد أطلق القمر "أفق7" ليكون عينها على عدوها إيران في العام الماضي.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: