الولايات المتحدة تنشر جنودها في أوكيناوا بموجب اتفاقية مع اليابان (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت السلطات اليابانية جنديا من مشاة البحرية الأميركية بتهمة اغتصاب فتاة يابانية في الـ14 من عمرها بجزيرة أوكيناوا التي تعسكر بها قوات أميركية.

وطالب مسؤولون يابانيون الجيش الأميركي بتشديد العقوبة على الجندي المتهم العريف تيرون لوثر هادنوت البالغ من العمر 38 سنة.

وقال الشرطة اليابانية إن الفتاة صرحت أثناء التحقيق بأن هادنوت اغتصبها في سيارته بأحد المواقف ليلة الأحد، في حين نفى الجندي تهمة الاغتصاب.

غضب ياباني
وأثار الحادث غضبا في أوكيناوا التي تملك فيها الولايات المتحدة الأميركية عدة قواعد عسكرية تأوي عدة آلاف من جنودها بموجب اتفاقية الدفاع المشترك الموقعة مع اليابان.

وكان ثلاثة عسكريين أميركيين قد اغتصبوا فتاة يابانية في الـ12 من عمرها سنة 1995، وهو ما أثار احتجاجات شعبية ضد الوجود العسكري الأميركي بالجزيرة.

وقال وزير الخارجية الياباني ماساهيكو كوروما إن طوكيو طالبت واشنطن بتشديد العقوبة على المتهم وبمنع وقوع جرائم مماثلة في المستقبل.

وأضاف أن هذا "الاعتداء" سيعقد الصراع بشأن القواعد الأميركية، مؤكدا أنه مادام الجندي الأميركي معتقلا لدى السلطات اليابانية فإنها ستفتح تحقيقا شاملا وستسهر على تطبيق القانون في حقه.

وبدوره أدان رئيس الوزراء الياباني ياسويو فوكودا الحادث واعتبره "جريمة لا تغتفر"، وأكد أمام لجنة برلمانية أن حكومته ستناقش الأمر بحزم مع الولايات المتحدة.

أسف أميركي
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن بلاده تتعامل بجدية مع أي اعتداء جنسي من هذا النوع وإنها تعمل عن كثب مع السلطات اليابانية.

وزار المبعوث الأميركي إلى اليابان جوزيف دونوفان وزارة الخارجية اليابانية لعرض التعاون والمساعدة في التحقيق.

ومن جهته عبر قائد القوات الأميركية باليابان الفريق بروس رايت عن أسفه للحادث، مؤكدا أن مسؤولي الجيش "لا يتسامحون مع قضايا الاغتصاب الجنسي".

المصدر : وكالات