تسليمة نسرين
آخر تحديث: 2008/2/12 الساعة 12:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/12 الساعة 12:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/6 هـ

تسليمة نسرين

تسليمة نسرين
ولدت الكاتبة تسليمة نسرين (46 عاما) لأسرة مسلمة في منطقة ميمينسنج بنغلاديش، واتجهت إلى الكتابة الأدبية في سن مبكرة، رغم تفوقها في ميدان العلوم.

وتخرجت نسرين من كلية الطب واشتغلت في إحدى مستشفيات العاصمة داكا.

مؤلفاتها
قامت بتأليف العديد من الكتب، منذ بداية عام 1986، ومن بينها كتاب "العار" و"لا شيء" الممنوع في بنغلاديش وكتاب" طفولتي" و"تلك الأيام السوداء" و"ريح عاصف" ومؤلف "لستُ بحال جيدة لكنك تبقى بحال جيدة يا وطني".

كما كتبت في مجال حقوق المرأة وفق منهج انتقدت فيه العادات والثقافة التي تمارس الاضطهاد ضد النساء حسب رؤيتها.

كما انتقدت الإسلام، وهو ما أثار ضدها حملة واسعة من ردود الأفعال. بالإضافة إلى تأليفها كتابا -أثار موقفا حكوميا- يتناول قصة اغتصاب رجل مسلم لفتاة هندوسية، اعتبر في حينها إشارة إلى ما يعانيه الهندوس في بلادها، فقامت الحكومة بمصادرته.

التعرض للتهديدات
أصدرت ضد نسرين مجموعات إسلامية -منها مجموعة "جند الإسلام"- مع بداية عام 1990 فتوى تبيح دمها بسبب كتابتها ضد الإسلام. واضطرها ذلك إلى ترك الصحيفة التي كانت تكتب فيها عمودا خاصا، والتواري عن الأنظار فترة.

كما تواصل عدد من الجماعات والشخصيات الإسلامية في بنغلاديش والهند رصد جوائز مالية نظير قتلها. وفي عام 2007 تعرضت نسرين لاعتداء في نادي الصحفيين بحيدر آباد الهندية أثناء إصدارها كتابا جديدا.

العيش في المنفى
تقيم نسرين حاليا بالقرب من العاصمة الهندية نيودلهي، وقد حاولت الرجوع إلى بنغلاديش عام 1998 لكنها لم تستطع بسبب استمرار التهديدات الموجهة ضدها، كما تمنع الحكومة نشر كتبها باستمرار.
المصدر : الجزيرة