الرسام فوسترغارد تحت الحراسة منذ ثلاثة أشهر (الأوروبية-أرشيف)

أحبطت الشرطة الدانماركية محاولة اغتيال أحد رسامي الكاريكاتير الـ12 في صحيفة "يلاندز بوستن" الدانماركية التي نشرت رسوماً مسيئة إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في سبتمبر/أيلول 2005 وأثارت احتجاجات حادة في مختلف أنحاء العالم.
 
وقال رئيس جهاز المعلومات في الشرطة ياكوب شارف في بيان إن الشرطة اعتقلت، بعد عملية مراقبة طويلة، ثلاثة أشخاص هم مواطن دانماركي من أصل مغربي وتونسيان اعتقلوا في الدانمارك اليوم الثلاثاء لصلتهم بالتخطيط لقتل الرسام. بينما قالت الإذاعة العامة الدانماركية إن المعتقلين خمسة مسلمين بينهم ثلاثة مواطنين دانماركيين.
 
وأشار شارف إلى أن العملية نفذت في منطقة أرهوس (وسط) بالتعاون مع شرطة البلدة، دون أن يكشف هوية المعتقلين أو جنسياتهم أو هوية الرسام المستهدف، إلا أن الصحيفة ذكرت على موقعها الإلكتروني أن الرسام هو كورت فوسترغارد صاحب أكثر الرسوم المسيئة جدلاً.
 
وأضافت الصحيفة أن فوسترغارد (73 عاماً) وعائلته خضعوا لحماية مشددة من الشرطة خلال الأشهر الثلاثة الماضية وكان يتم ترحيلهم باستمرار لأماكن سرية بعد أن تلقوا تهديدات بالقتل.
 
وقال فوسترغارد في بيان لصحيفة يلاندز بوستن، أكبر الصحف اليومية في البلاد، إنه "خشي على حياته"، كما عبر عن اعتقاده أن تبعات ردة الفعل على رسومه ستستمر ما دام حياً.
 
ويذكر أن الرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها صحف دانماركية أشعلت احتجاجات ومظاهرات وأعمال شغب واسعة في مختلف أنحاء العالم وأدت لمقاطعة معظم الدول الإسلامية للمنتجات الدانماركية، مما كبد الاقتصاد الدانماركي خسائر يومية قدرت بملايين الدولارات.

المصدر : الفرنسية