متمردو تشاد يعلنون محاصرة العاصمة ويدعون ديبي للتفاوض
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 19:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 19:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ

متمردو تشاد يعلنون محاصرة العاصمة ويدعون ديبي للتفاوض

 المتمردون قالوا إنهم استولوا على مدينة قريبة من العاصمة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن المتمردون التشاديون اليوم الجمعة أن قواتهم اتخذت مواقع حول العاصمة نجامينا، ودعوا الرئيس إدريس ديبي إلى التفاوض من أجل اتفاق على اقتسام السلطة و"إلا فسوف يشنون هجوما على المدينة".
 
وأفاد مراسل الجزيرة في تشاد أن أصوات إطلاق النار المتبادل سمعت على بعد 100 كيلومتر شمال العاصمة.
وتحاول القوات الحكومية هناك صدّ الهجوم الكبير الذي يشنه تحالف فصائل التمرد، وتتهم السلطات السودانية بدعمه.
 
وقال مسؤول العلاقات العامة باتحاد القوى المعارضة التشادية جبرين أحمد عيسى للجزيرة إن قوات المتمردين تتقدم باتجاه العاصمة، موضحا أنهم سيستولون عليها في غضون ساعات.
 
ونفى عيسى للجزيرة وجود أي دعم لقواته من الحكومة السودانية، مشددا على أن السودان دولة صديقة لتشاد وأن الحكومات السودانية المتعاقبة كانت على الدوام تتعاطف مع الشعب التشادي.
 
تفاوض
وبعد تقدمهم إلى مسافة 250 كلم على الأقل شرق نجامينا أمس الخميس قال زعيم المتمردين تيمان أرديمي لإذاعة فرنسية إن قوات المتمردين انقسمت واتخذت مواقع حول العاصمة.
 
وأضاف "حتى إذا كنا على أبواب القصر فنحن مستعدون للتفاوض بشأن اقتسام حقيقي للسلطة، وإذا لم يحدث ذلك فسنكون مضطرين لشن هجمات لطرد السيد ديبي من السلطة".
 
واندلعت معارك صباح الجمعة في ماساغيت على بعد 50 كلم من نجامينا بين القوات الحكومية ومجموعة من المتمردين.
 
وفي بيان منفصل نشر على موقع للمعارضة التشادية على شبكة الإنترنت قال المتمردون إنهم استولوا على ماساغيت.
 
وأعلن مسؤول كبير بالجيش التشادي أن قواته اشتبكت مع قوات المتمردين اليوم الجمعة عند ماساكوري على بعد 150 كلم إلى الشمال الشرقي من نجامينا.
 
وقال سكان محليون إن الجيش يفرض طوقا حول العاصمة التي تعرضت آخر مرة لهجوم من المتمردين في أبريل/نيسان عام 2006 قتل فيه عدة مئات بمعارك في الضواحي والشوارع.    
 
وأفاد بعض سكان العاصمة أن القصر الرئاسي في نجامينا يخضع لحراسة مشددة. وقد انقطعت خدمات الهاتف المحمول فأصبح السكان يرسلون المعلومات عبر البريد الإلكتروني.
 
المتمردون يطالبون ديبي بالحوار
 (الفرنسية-أرشيف)
ترقب
وقال سكان على ضفاف نهر شاري إن الأجواء هناك متوترة حيث لزم الموظفون بيوتهم وخلت الشوارع إلا من نقاط التفتيش والدوريات التي عززها الجيش وحلقت طائرات الهليكوبتر فوق العاصمة.
 
ونصحت سفارات أجنبية في العاصمة التشادية مواطنيها بالبقاء في منازلهم وتجنب السفر.
 
وكانت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة قد رحلت الخميس أربعة من موظفيها من غيرادا بشرق تشاد إثر سلسلة من الهجمات المسلحة التي تعرضت لها منظمات إنسانية.
 
وقال متحدث باسم قوة سلام أوروبية إن نشر أول قوة حفظ سلام تابعة للاتحاد الأوروبي في تشاد تأجل نظرا لعدم الاستقرار هناك.
 
وأضاف المتحدث "في الوقت الراهن لا نريد أن نعطي الأمر حجما أكبر من حجمه. لكن نعم. تأجلت رحلة جوية لقوات إيرلندية أمس ورحلتان اليوم نتيجة لعدم الاستقرار في تشاد".
المصدر :

التعليقات