بلغراد تخطط لإبقاء سيطرتها على المناطق الصربية بكوسوفو
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 19:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 19:47 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ

بلغراد تخطط لإبقاء سيطرتها على المناطق الصربية بكوسوفو

تكهنات بأن يعلن قادة كوسوفو الاستقلال يوم 17 من الشهر الجاري (الفرنسية)

ألمح الوزير الصربي لشؤون كوسوفو إلى أن بلغراد تنوي الإبقاء على سيطرتها على المناطق ذات الغالبية الصربية في الإقليم بعد إعلان قادته الألبان الاستقلال من جانب واحد.

وقال سلوبودان سمرديتش في بيان إن صرب الإقليم يجب أن يفعلوا كل ما بوسعهم للبقاء على أرضهم والعيش بأمان بوصفهم مواطنين في الوطن الأم صربيا في حال إعلان هذا الاستقلال، دون أن يخوض في مزيد من التفاصيل في بيانه الذي صدر بعد اجتماعه في وقت متأخر أمس مع مسؤولي صرب كوسوفو.

وكان سمرديتش ذكر قبل ذلك أن بلاده لديها معلومات بأن رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي سيعلن "في شكل غير قانوني استقلال كوسوفو من جانب واحد يوم 17 فبراير/ شباط" في حين توقع مسؤولون غربيون أن يتم هذا الإعلان بعد يوم من هذا التأريخ.

ورفض تاتشي تأكيد أو نفي الموعد الذي حدده سمرديتش، لكنه شدد على أن أمر الاستقلال "حسم ولم يعد بإمكان صربيا التأثير على مسار إعلانه" مؤكدا أن نحو مائة بلد أعلنت استعدادها للاعتراف بانفصال الإقليم عن صربيا.

من جهتها حذرت الكنيسة الأرثوذكسية الصربية التي تشرف على الكثير من الكنائس والأديرة القديمة في كوسوفو من أن استقلال الإقليم سيترك جرحا غائرا ليس في البلقان فحسب بل عموم أوروبا أيضا.

وقبل ذلك دعا الرئيس الصربي بوريس تاديتش إلى إجراء مزيد من المحادثات الدولية لحل الأزمة، وقال أمام اجتماع أمني دولي في ألمانيا إن هناك حاجة لمفاوضات جادة لحماية صرب كوسوفو وبناء مجتمع مستقر ديمقراطي متعدد الأعراق في الإقليم.

فترة انتقالية
ووفقا لخطة وسيط الأمم المتحدة مارتي أهتيساري الذي أوصى باستقلال كوسوفو تحت رعاية دولية، فإن إجراءات الاستقلال يجب أن تشتمل على فترة انتقالية مدتها 120 يوما.

وقد صادق برلمان كوسوفو على هذه الخطة التي رفضتها موسكو وبلغراد، ودعمتها الولايات المتحدة وعدد كبير من دول الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا السياق أعلن الاتحاد أنه سيحاول إقناع روسيا بأن استقلال كوسوفو يشكل حالة خاصة، ولن يشكل سابقة لانفصال مناطق أخرى من الاتحاد السوفياتي السابق.

المصدر : أسوشيتد برس