تراجعت نسبة استقبال السويد للاجئين العراقيين بشكل كبير، حسب ما أفاد مصدر بأجهزة الهجرة في هذه المملكة الإسكندنافية التي كانت حتى الآن البلد الأوروبي الأكثر استضافة لهؤلاء.
 
وقال المتحدث باسم جهاز الهجرة إن بلاده لم تستقبل سوى 40% من طالبي اللجوء العراقيين في يناير/كانون الثاني الماضي، في حين كان سمح لـ90% من هؤلاء بالإقامة عام 2007.
 
وأضاف بير لومان "من المبكر التحدث عن اتجاه جديد لكن يمكننا أن نرى وجود صلة لذلك بالقرار الذي اتخذته العام الماضي محكمة قضائية".
 
والسويد هي أول بلد استقبال في أوروبا لطالبي اللجوء العراقيين الذي يشكلون فيه ثاني أكبر جالية أجنبية بعد الفنلنديين.
 
شروط
"
لومان: بات يتعين على العراقيين إثبات تعرضهم لتهديد شخصي للحصول على إذن بالإقامة
"
واعتبر المسؤول أنه "لا يوجد تغيير في التشريع السويدي وإنما جرى توضيح شروط الحصول على تصريح بالإقامة" مشيرا إلى أنه بات يتعين على العراقيين إثبات تعرضهم لتهديد شخصي للحصول على إذن بالإقامة.
 
وأضاف "الوضع العام في العراق لم يعد يكفي للحصول على تصريح بالبقاء" معتبرا في الوقت نفسه أنه ليس من المناسب إجراء مقارنة بين عام وشهر واحد.
 
واستنادا إلى جهاز الهجرة طلب 18559 عراقيا اللجوء إلى السويد عام 2007 مقابل 8950 عام 2006.
 
وقد قررت السويد في يوليو/تموز الماضي الحد من الهجرة الكثيفة للعراقيين، كما أبعدت بعض الذين كانوا يقيمون فيها بالفعل.

المصدر : الفرنسية