فرقاء كينيا يتجهون لإبرام اتفاق تقاسم السلطة
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/11 الساعة 00:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/5 هـ

فرقاء كينيا يتجهون لإبرام اتفاق تقاسم السلطة

أنان بدا متفائلا بقرب التوصل إلى حل للأزمة (الفرنسية) 

اتجهت أطراف الصراع في كينيا للقبول بصياغة اتفاق تقاسم السلطة, في خطوة لوضع حد لأعمال العنف التي اندلعت عقب إعلان فوز الرئيس مواي كيباكي بولاية ثانية حيث قتل أكثر من ألف شخص وشرد الآلاف.

وأعلن جافيت كاريكي عضو البرلمان من ائتلاف الرئيس كيباكي "ندعو لاقتسام السلطة إذا لزم الأمر" مشيرا إلى أن الرئيس وزعيم المعارضة رايلا أودينغا "يجريان محادثات من أجل السلام ليجلسا معا ويتفقا على طريقة لدفع الأمور "قدما".

الأزمة الكينية شردت نحو ثلاثمائة ألف شخص (الأوروبية)
مفاوضات سرية

من جهته قال أودينغا إن حزبه يساند التوصل لتسوية سلمية، ولكنه لم يذكر أي تفاصيل مشددا على أن "المحادثات لن تجرى عبر وسائل الإعلام".

ونقلت رويترز عن مصادر قريبة من المحادثات أن حزب الحركة الديمقراطية البرتقالية بزعامة أودينغا لم يعد يطالب كيباكي بالتنحي، في حين تخلى حزب الوحدة الوطنية الذي يتزعمه الرئيس عن طلبه بأن ترفع المعارضة أي شكاوى قضائية.

وتستأنف المفاوضات غدا الاثنين حيث يتوقع أن يناقش الجانبان الشكل الذي يمكن أن يكون عليه اقتسام السلطة، وبعد ذلك من المقرر أن يطلع فريق الوساطة بقيادة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان.

وقد أبدى أنان من جهته تفاؤلا وقال إنه يتوقع الآن أن يتوصل مبعوثو الجانبين
المشاركين في المحادثات لاتفاق خلال أيام, ولكنه حث على توخي الحذر موضحا أن المحادثات لم تنته بعد كما وبخ بعض المشاركين بسبب تسريب تفاصيل.

وكان الجانبان قد اتفقا وفقا لما تم تسريبه على مباديء إنهاء العنف ومساعدة اللاجئين, وذلك في إطار مهلة حتى منتصف فبراير/ شباط لحل نقطة ثالثة تتعلق بمصير نتيجة الانتخابات.

يُشار إلى أن أودينغا يعتبر نفسه الفائز في انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي, ويتهم الرئيس كيباكي بسرقة أصوات أنصاره.
المصدر : وكالات