مقتل ستين بعواصف الصين والأمطار تغلق مطار جاكرتا
آخر تحديث: 2008/2/1 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/1 الساعة 13:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/25 هـ

مقتل ستين بعواصف الصين والأمطار تغلق مطار جاكرتا

مواطنون يحاولون اللحاق بقطار في أحد مدن جنوب الصين (رويترز)

قتلت العواصف الثلجية التي لا تزال تضرب جنوب وشرق الصين منذ ثلاثة أسابيع ما لا يقل عن ستين شخصا، وشلت حركة النقل والمواصلات وتسببت في خسائر مالية قدرت بنحو 7.5 مليارات دولار.

وقال مسؤول بوزارة الشؤون المدنية إن العواصف شلت خطوط المواصلات، فيما أدت الثلوج إلى تعطل خطوط السكك الحديدية واحتجاز نحو ستة ملايين راكب في أرجاء البلاد.

وأفاد مراسل الجزيرة من غويجو جنوب الصين أن حالة من الإرباك تسود البلاد بسبب تزامن الكارثة مع عيد الربيع (بداية السنة).

كما أشار إلى أن المنطقة التي تعرضت للعاصفة الثلجية كانت في السابق ملاذ المواطنين من شمال البلاد طلبا للدفء.

وفيما طالت الأحوال الجوية السيئة نحو 105 ملايين شخص، فقد تركت الثلوج والعواصف نحو 160 مدينة بالجنوب -بما في ذلك شينزو ذات الأربعة ملايين نسمة- بلا كهرباء متسببة في نقص المواد الغذائية.

وحركت الحكومة قواتها للمساعدة في مواجهة الشلل الذي عانت منه مناطق في البلاد بسبب العواصف والثلوج.

وتوقعت المصلحة الوطنية للأرصاد الجوية استمرار الطقس السيئ وسط وجنوب وشرق البلاد حتى نهاية الأسبوع.

وتوقفت محطات للمترو عن العمل بسبب الثلوج، فيما دعت السلطات العمال المهاجرين العالقين بالمحطات إلى العزوف عن العودة إلى بلدانهم بمناسبة رأس السنة الصينية (7 فبراير/ شباط) إلا أن البعض صمموا على الانضمام إلى عائلاتهم وقرروا مواصلة التقدم سيرا أو اللجوء لوسائل مبتكرة للتنقل.

موكب سيارات للرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ تعبر أحد شوارع جاكرتا وسط الوحل (الفرنسية)
إغلاق مطار جاكرتا
وفي إندونيسيا أغلقت السلطات مطار جاكرتا اليوم الجمعة وتأجلت أكثر من أربعين رحلة، واضطرت بعض الرحلات إلى العودة بعد إقلاعها بسبب انخفاض مدى الرؤية بأعقاب هطول أمطار غزيرة.

وقال مسؤول بالمطار "المدرج سليم ولم تغرقه المياه لكن الأمطار والضباب يضعفان الرؤية ومدى الرؤية أقل من ثلاثمائة متر لكنه يجب أن يكون أكثر من خمسمائة".

وذكر مسؤول بوزارة الصحة أن أربعة أشخاص قتلوا، وتشرد آلاف من ديارهم بعد هطول أمطار غزيرة في جزيرتي جاوة وسولاويزي.

المصدر : الجزيرة + وكالات