ماركوفيتش تعيش في موسكو منذ عام 2003 وبلغراد تلاحقها (رويترز-أرشيف)

كشف مصدر قضائي روسي الجمعة أن أرملة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش ونجله طلبا اللجوء السياسي في موسكو.

ونقلت وكالة رويترز عن المصدر أن ماريانا ماركوفيتش وماركو ميلوسوفيتش اللذين يعيشان في موسكو طلبا اللجوء السياسي موضحا أن "ذلك لم يحصل اليوم أو البارحة بل منذ زمن بعيد".

ولم يشأ المصدر تحديد متى تم تقديم طلب اللجوء كما تعذر الاتصال بأرملة ميلوسوفيتش ونجله للحصول على تعقيبهما على الموضوع.

وكانت ماركوفيتش وهي مساعدة مقربة لميلوسوفيتش أثناء فترة حكمه قد انتقلت من صربيا إلى روسيا عام 2003 عندما وجهت إليها اتهامات بسوء استخدام السلطة ومنح شقق حكومية لمقربين منها.

وأصدرت الحكومة الصربية مذكرتي توقيف عبر الإنتربول بحق ماركوفيتش ونجلها تتضمن اتهامات لهما بالتزوير.

وكانت السلطات القضائية الصربية قد بدأت سلسلة تحقيقات بعد أن شاعت شبهات بأن أسرة ميلوسوفيتش كانت تقود عمليات اتجار بالتبغ المهرب عام 1990 عندما كانت البلاد تخضع لعقوبات دولية صارمة.

وقال المدعي العام الصربي سلوبودان رادوفونافتش العام الماضي إن ماركوفيتش وابنها "سيعاملان كرئيسين لعصابة إجرامية تتعامل بالاتجار غير المشروع بالتبغ".

وأقصي ميلوسوفيتش عن الحكم عام 2000 على يد إصلاحيين صرب ثم نقل إلى لاهاي حيث خضع للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب في يوغسلافيا السابقة إلا أنه توفي عام 2006 داخل السجن.

المصدر : رويترز