أبو الليث الليبي قتل بصاروخ أميركي
آخر تحديث: 2008/2/1 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/1 الساعة 14:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/25 هـ

أبو الليث الليبي قتل بصاروخ أميركي

أبو الليث الليبي قد يكون قتل بعيد لقاء زعيم طالبان بباكستان (الفرنسية)

أعلن مسؤولون باكستانيون اليوم أن القيادي البارز في القاعدة أبو الليث الليبي قتل بإطلاق صاروخ أميركي يوم الثلاثاء على شمال غرب البلاد.
 
وقال مسؤول بالاستخبارات يعمل في ميرانشاه (شمال غرب البلاد) لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف اسمه إن "الليبي كان في الموقع عند حصول الانفجار، لم ينج أحد ونعتقد أنه قتل". كما أكد مسؤول آخر المعلومة.
 
وكان الجيش الباكستاني أعلن أن القبائل دفنت على الفور جثث أشخاص لقوا حتفهم جراء إطلاق الصاروخ بالمناطق القبلية شمال غرب البلاد، وأنه لا يمكن تأكيد ما إذا كان مسؤول القاعدة من بينهم.
 
في المقابل ذكر سكان محليون أنهم سمعوا هدير طائرة قبل انطلاق الصاروخ، في حين تحدث آخرون عن مشاهدتهم طائرتين تحلقان فوق المنطقة المستهدفة.
 
كما أفاد مسؤولون أمنيون بمقتل سبعة عرب من مقاتلي القاعدة وستة من آسيا الوسطى في حادث إطلاق هذا الصاروخ الأميركي من أفغانستان، الأمر الذي أكدت السلطات الباكستانية حصولها عن معلومات حول مصدره.
 
ونقلت الوكالات عن سكان محليين قولهم إن مسلحين منعوا الأهالي من حضور دفن الضحايا، الأمر الذي يؤكد –بحسب قول شاهد عيان- أنهم جميعا من الأجانب قياسا على المرات السابقة التي كان يسمح لهم بالمشاركة في مراسم دفن قتلاهم من الأفغان.
 
وأوضح مراسل الجزيرة في باكستان أن الليبي يبدو أنه قتل بينما كان يحاول لقاء زعيم ما يعرف بطالبان باكستان بيت الله محسود لإقناعه بالانتقال إلى أفغانستان لقتال القوات الأميركية، مشيرا إلى أن الأخير ربما يكون غادر إلى أفغانستان بناء على تلك النصائح بعد الغارة التي أودت بحياة الليبي.
 
موجه ومرشد
"
يشتبه بضلوع الليبي في تفجير انتحاري أدى إلى مصرع 23 شخصا أمام قاعدة بغرام الجوية قرب كابل بأفغانستان خلال زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي للقاعدة في فبراير/ شباط 2007
"
وكان مركز الفجر الإعلامي التابع للقاعدة "هنأ الأمة الإسلامية" فيما وصفه "باستشهاد الشيخ الضرغام أبو الليث القاسمي الليبي مع ثلة من إخوانه على ثرى باكستان".
 
وأكد البيان –الذي نشر على موقع الإخلاص- أن مصرع الليبي "لن يزيد إلا وهجا ولهبا يحرق أعداء الملة والدين" مشيرا إلى أن الأخير أشرف على معسكرات الإعداد ووجه وأرشد وخطط "وكاد للعدو وتفنن في ذلك وقاد معارك العز والإباء".

يُشار إلى أن الليبي هو زعيم الجماعة الإسلامية المقاتلة في الجماهيرية، وكان يوصف في الأشرطة المصورة التي تبثها القاعدة بأنه قائد ميداني بارز بأفغانستان.
 
ويشتبه بضلوع الليبي في تفجير انتحاري أدى إلى مصرع 23 شخصا أمام قاعدة بغرام الجوية قرب كابل بأفغانستان، خلال زيارة ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي للقاعدة في فبراير/ شباط 2007.
 
وفي مايو/ أيار الماضي ظهر الليبي في شريط مصور على الإنترنت قال فيه إن تنظيم القاعدة مستعد للتفكير في تبادل أسرى مع دول غربية، مشيرا بالتحديد إلى أحد الإسلاميين المعتقلين في بريطانيا.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية