الناتو: القتال مع طالبان بأفغانستان لن يتوقف في الشتاء
آخر تحديث: 2008/12/9 الساعة 13:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/9 الساعة 13:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/12 هـ

الناتو: القتال مع طالبان بأفغانستان لن يتوقف في الشتاء

عربات تموين قوات الناتو والتحالف الدولي بأفغانستان محترقة بعد الهجوم عليها (الأوروبية)

أعلنت القوات التابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) الاثنين أنها لن تتوقف عن قتال حركة طالبان خلال الشتاء في أفغانستان وأن العمليات المنسقة مع الجيش الباكستاني يرجح أن تعرقل فترة الراحة التقليدية للمسلحين من القتال.

وقال نائب قائد الفرقة 101 المحمولة جوا المتخصصة في الهجمات الجوية بطائرات الهليكوبتر إن قواته كثفت عملياتها ضد مواقع المسلحين قبل دخول فصل الشتاء.

وأكد أن القوات تعتزم مهاجمة تلك الملاذات التي ربما سيحاول المسلحون أن ينتظروا فيها انقضاء الشتاء، مشددا على أنه لن يتم السماح لهم بالراحة.

ورغم بقاء العديد من مقاتلي طالبان في أفغانستان، يتوجه كثيرون آخرون إلى باكستان لقضاء الشهور التي تشتد فيها برودة الطقس.

وتصاعدت أعمال العنف في شرق أفغانستان خلال الربيع والصيف هذا العام إذ أعطت هدنات بين باكستان والمسلحين على الجانب الباكستاني من الحدود مزيدا من الحرية للمسلحين في مهاجمة القوات الدولية على الجانب الأفغاني.

لكن مع انهيار اتفاقات السلام وتحول الجيش الأفغاني إلى الهجوم، ترى القوات التي يقودها حلف الأطلسي في شهور الشتاء فرصة سانحة للضغط على المسلحين.

"
اقرأ أيضا:

 ميزان القوى في أفغانستان

(تغطية خاصة)
"

ورغم أن الثلوج الكثيفة ومحدودية الرؤية تعرقل استخدام القوة الجوية خاصة طائرات الهليكوبتر كما حدث في أعوام سابقة، فإن قوات المساعدة الأمنية الدولية التي يقودها حلف الأطلسي ترى في الشتاء فرصة لتوجيه ضربات عسكرية والمضي قدما في مشروعات تطوير لمحاولة كسب القلوب والعقول.

لكن عندما نفذت هذه القوات هجمات في الماضي بالقرب من الحدود تسلل مقاتلو طالبان وحلفاؤهم ببساطة عبر الحدود إلى باكستان، وحيثما تقدم الجيش الباكستاني في المناطق القبلية على جانبه من الحدود كان المسلحون يتوجهون إلى أفغانستان.

الإمدادات
في الوقت نفسه ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن هجمات المسلحين الباكستانيين على قوافل الإمدادات لم يكن لها تأثير يذكر على القوات الأميركية وقوات حلف الأطلسي في أفغانستان.

"
اقرأ أيضا:


خمس سنوات على حرب أفغانستان

(تغطية خاصة)
"

وقال المتحدث باسم الوزارة بريان ويتمان إنه على الرغم من أن بعض المعدات توقفت عبر الحدود فإنه لا يزال بالاستطاعة توصيل الإمدادات إلى القوات الأميركية في أفغانستان بدون أي تأثير على عملياتها.

وقلل من أهمية هجمات المسلحين الباكستانيين على القوافل المتجهة صوب القوات المرابطة بأفغانستان، وأكد أنها لم تؤثر على العمليات القتالية هناك.

وأحرق مسلحون قرب مدينة بيشاور الباكستانية الاثنين نحو 100 عربة تموين للقوات الأميركية وحلف الأطلسي في أفغانستان, في ثاني هجوم من نوعه في أقل من 24 ساعة. وشملت العربات المحروقة عربات جيب و20 شاحنة تموين، في هجوم قال ضابط شرطة إنه يشبه تقريبا ذلك الذي حدث فجر أمس وشارك فيه 200 مسلح.

ومن جهته قال قائد سلاح البحرية الأميركية الجنرال جيمس كنواي إن قوات المارينز (مشاة البحرية) سيكون لهم في أفغانستان دور أكبر مما لهم في العراق بعد تزايد هجمات المسلحين الأفغان القاتلة ضد القوات الأجنبية.

وأضاف أن هناك إجماعا بين القادة الأميركيين بنقل التركيز إلى أفغانستان في المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أن الآلاف من جنود المارينز ربما يتوجهون إلى هناك مع بدء الربيع في العام المقبل.

المصدر : وكالات