محاكمة يوسف الحاج ديب دامت عاما وجرى فيها الاستماع لأكثر من 70 شاهدا (الفرنسية)

قضت محكمة في ألمانيا اليوم بالسجن المؤبد في حق شاب لبناني بتهمة محاولة تفجير قطارات في محطة السكك الحديدية الرئيسية في مدينة كولونيا غرب البلاد عام 2006.

وأدانت محكمة في دوسلدورف بألمانيا الشاب اللبناني يوسف الحاج ديب (24 عاما) بتهمة القتل، وذلك بعد جلسات محاكمة دامت نحو عام تقريبا وجرى فيها الاستماع لنحو 76 شاهدا.

واعترف الحاج ديب في المحاكمة بأنه زرع مع شريكه جهاد حمد حقيبتين تحتويان على متفجرات في قطارين كان على متنهما 280 مسافرا بمحطة قطارات كولونيا يوم 31 يوليو/تموز 2006.

وقال أحد قضاة المحكمة إن محاولة تفجير القطارين فشلت وتم تفادي مذبحة مروعة لأن المدعى عليه وزميله "ارتكبا خطأ في تصنيع المواد المتفجرة"، مؤكدا أنهما كانا يهدفان "لقتل أكبر عدد ممكن من غير المؤمنين".

وأكد يوسف الحاج ديب خلال محاكمته أنه تعمد إحداث هذا الخطأ أثناء تصنيع القنبلة إذ إنه كان يرغب في إثارة الذعر فقط وليس قتل الأبرياء.

وكان الدفاع قد طالب خلال المحاكمة بإطلاق سراح الشاب اللبناني في حين طالب الادعاء العام بالسجن مدى الحياة، وهي عقوبة تصل في ألمانيا إلى الحبس 15 عاما.

واستند الدفاع إلى أن المتهم لم يكن يرغب في قتل أبرياء إذ إن القنابل كانت تهدف للتخويف فحسب من قبيل الرد على الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وكان نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في وسائل إعلام دانماركية وألمانية ربيع عام 2006 هو السبب وراء هذه الخطط.

وجاء في ملف القضية أن المدعى عليه "رأى في هذه الرسوم هجوما -لا يمكن التسامح معه- على النبي محمد (عليه الصلاة والسلام) والإسلام والعالم الإسلامي".

وأكد فريق الدفاع عن الحاج ديب عزمه استئناف الحكم. يذكر أنه قد حكم على المتهم الثاني جهاد حمد في لبنان بالسجن لمدة 12 عاما.

وكان يوسف الحاج ديب قد وصل إلى مدينة كيل الألمانية بهدف دراسة الهندسة حيث تقدم أكثر من مرة للحصول على مقعد دراسي في جامعات ألمانية ولكن الفشل لازمه بسبب عدم إجادته اللغة الألمانية بالدرجة المطلوبة.

المصدر : وكالات