واشنطن تخفف من آثار استهداف إمدادات الناتو بباكستان
آخر تحديث: 2008/12/9 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/9 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/12 هـ

واشنطن تخفف من آثار استهداف إمدادات الناتو بباكستان

هجوم الأحد أسفر عن حرق أكثر من مائة وسبعين شاحنة وعربة همفي (رويترز)

قللت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاثنين من أهمية هجمات المسلحين الباكستانيين على القوافل المتجهة صوب قواتها المرابطة بأفغانستان، وأكدت أنها لم تؤثر على العمليات القتالية هناك.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بريان ويتمان للصحفيين "التأثير العام على جهودنا الخاصة بإمداد قواتنا وقوات حلف شمال الأطلسي وكذلك القوات الأفغانية كان محدودا، ولم يكن لها تأثير يذكر على وجه الإجمال حتى الآن".

وشدد ويتمان على أن الهجمات -التي بدأ مسلحون من طالبان باكستان شنها في الآونة الأخيرة على قوافل الإمداد المتجهة صوب أفغانستان- لم يكن لها "أي تأثير مباشر على قدراتنا القتالية".

وأحرق مسلحون قرب مدينة بيشاور الباكستانية اليوم نحو مائة عربة تموين للقوات الأميركية وحلف الأطلسي في أفغانستان, في ثاني هجوم من نوعه في أقل من 24 ساعة.

وشملت العربات المحروقة عربات جيب وعشرين شاحنة تموين في هجوم قال ضابط شرطة إنه يشبه تقريبا ذلك الذي حدث فجر أمس وشارك فيه مائتا مسلح.

ونقل مراسل الجزيرة في باكستان عن مصدر في شرطة مدينة بيشاور -عاصمة إقليم الشمال الغربي- أن سبب الحريق غير معروف، نافيا أن يكون بفعل هجوم نفذه مسلحون، حسب ما كان يعتقد بادئ الأمر.

اختفاء الحراس
وأشار المصدر إلى أن ثلاثة من حراس المستودع مختفون ويجري حاليا البحث عنهم.

وأسفر هجوم الأحد عن حرق أكثر من مائة وسبعين شاحنة محملة بمؤنٍ عسكرية وعربات همفي ووقود كانت موجهة لقوات الناتو في أفغانستان.

وتسلك قوافل التموين المنطلقة من بيشاور عبر معبر خيبر الإستراتيجي للوصول إلى أفغانستان حيث ينتشر خمسون ألفا من جنود الناتو, يتلقون جزءا كبيرا من مؤنهم من باكستان. 

المصدر : وكالات