التقرير أفاد بأن طالبان تشكل خطرا محدقا بالعاصمة كابل (الفرنسية-أرشيف)

قال مركز أبحاث غربي إن لـحركة طالبان الآن "وجودا دائما" في ما يقرب من ثلاثة أرباع أفغانستان، وإنها تشكل خطرا متزايدا على العاصمة كابل نفسها.

وصدر تقرير المجلس الدولي للأمن والتنمية عقب سلسلة من التقارير السلبية بشأن الجهود العسكرية وجهود التنمية التي يقودها الغرب للقضاء على طالبان منذ سبع سنوات.

وجاء في تقرير المجلس –الذي عرّف الوجود الدائم بحدوث هجوم أو أكثر أسبوعيا على مدار العام- أنه "لطالبان الآن وجود دائم في 72% من أراضي البلاد"، مقارنة بـ54% العام الماضي.

وطبقا للتقرير سيشمل "الوجود الدائم" مناطق كثيرة من البلاد تشن فيها طالبان عادة عددا كبيرا من الهجمات في الربيع والصيف وهما "موسم القتال" قبل تراجعه خلال شهور الشتاء.

وأفاد التقرير بأن "طالبان تقدمت من مواطنها التقليدية في جنوبي البلاد إلى الولايات الغربية والشمال الغربية وكذلك إلى الولايات في شمال كابل وفي كابل نفسها".

تشكيك
وسخرت وزارة الخارجية الأفغانية من التقرير، وأعلنت رفضها لما سمتها "المنهجية الخاطئة" التي اعتمدها التقرير، وأشارت إلى أن طالبان محصورة في "عدد صغير" من المناطق في جنوبي البلاد وشرقيها وعلى حدود أفغانستان مع باكستان.

وشكك حلف شمال الأطلسي (الناتو) من جهته في مضمون التقرير، مؤكدا أن به "بعضا من الأخطاء الواضحة"، وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباثوراي "لا نرى أن هذه الأرقام الواردة في التقرير ذات مصداقية على الإطلاق. طالبان موجودة فقط في الجنوب والشرق، وهما بالفعل أقل من 50% من مساحة البلاد".

وأوضحت أرقام الأمم المتحدة أن ما لا يقل عن أربعة آلاف شخص قتلوا في أفغانستان هذا العام وأن ثلثهم مدنيون.

المصدر : وكالات