المعارضة طالبت شافيز بالاكتفاء بـ14 عاما بالحكم (رويترز)

أعلنت المعارضة في فنزويلا بصورة رسمية رفضها إعادة انتخاب الرئيس هوغو شافيز لولاية ثالثة.

وقال زعماء المعارضة في بيان خاص"لا سيادة الرئيس، يكفي أربعة عشر عاما في الحكم".

وكان شافيز أعلن من قبل عزمه الترشح لولاية ثالثة في ديسمبر/ كانون الأول 2012 في ظل إصراره على تعديل الدستور بما يسمح بالتقدم للانتخابات من جديد رغم إنهائه ولايتين.

وأعلن يوم الجمعة خلال احتفاله بمرور عشرة أعوام على فوزه الأول بالانتخابات الرئاسية، عن بدء حملة جديدة للترويج لتعديل دستوري يسمح بإعادة انتخاب رئيس البلاد لعدد غير محدد من المرات.

ومن المقرر أن يحسم شافيز مسألة ترشيحه عن طريق استفتاء شعبي سيجرى في فبراير/ شباط المقبل لإجراء تعديل دستوري يسمح له بإعادة انتخابه رئيسا للبلاد مرة ثالثة، مؤكدا أن الخطوة تأتي ضمن خطة تمتد بين عامي 2009 و2019 لبناء الجمهورية الاشتراكية.

وتعهد قادة المعارضة في بيانهم بمواجهة شافيز مرة أخرى وهزيمته من جديد بالشوارع وعبر صناديق الاقتراع، لرفض اقتراحه تمديد الرئاسة من خلال وحدة الشعب.

وذكرت المعارضة أن مشروع شافيز سبق ورفضه الشعب عندما فشل الاستفتاء الذي عقد في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وكان حزب الرئيس فاز مؤخرا بانتخابات البلديات التي عقدت يوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بـ17 ولاية من إجمالي 22 وتمكن بذلك من استعادة السيطرة على أربع ولايات كانت تحت حكم المعارضة.

ويشير مراقبون إلى أن نجاح حزب شافيز الأخير كان دافعا لإعادة طرح مسألة التعديلات الدستورية لتمديد فترات رئاسته لعدد غير محدود من المرات.

المصدر : وكالات