المتحدث باسم موغابي يتهم بريطانيا بالتخطيط لغزو زيمبابوي
آخر تحديث: 2008/12/8 الساعة 02:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/8 الساعة 02:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/11 هـ

المتحدث باسم موغابي يتهم بريطانيا بالتخطيط لغزو زيمبابوي

الضغوط الغربية والأفريقية تتزايد على موغابي (الفرنسية-أرشيف)

اتهم المتحدث باسم الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي بريطانيا بأنها تستخدم وباء الكوليرا الذي تعاني منه بلاده لحشد التأييد الغربي من أجل غزوها. وقال إن الانتقادات الغربية المتزايدة تشير إلى وجود مؤامرة للإطاحة بحكومة موغابي بعملية عسكرية.

وقال جورج تشارامبا لصحيفة صنداي ميل الزيمبابوية الحكومية إنه لا يدري ما الذي يتحدث عنه رئيس الوزراء البريطاني الذي وصفه بالمجنون، مضيفا أنه يطالب بغزو زيمبابوي "لكنه سيفشل".

وأشار تشارامبا إلى أن العقوبات الغربية التي تعتبرها زيمبابوي عقابا على مصادرتها المزارع التي كان يملكها البيض، زادت من صعوبة التعامل مع الأزمات الصحية، خاصة انتشار الكوليرا.

ضغط غربي
ويتعرض موغابي لضغوط متصاعدة من المجتمع الدولي، خاصة الدول الغربية التي تتهمه بتقويض أركان بلاده وتعريض شعبه للمجاعة والأمراض.

براون: نظام موغابي ملطخ بالدماء (رويترز-أرشيف)

وكان غوردون براون قد وصف حكومة موغابي بأنها "نظام ملطخ بالدماء" ودعا إلى تحرك دولي للإطاحة به, وقال إن على المجتمع الدولي أن يقول له "كفى".

واعتبر براون أنه في ظل تفشي وباء الكوليرا في البلاد إلى جانب الأزمات الاقتصادية والسياسية المستمرة، فإن "الأمر لم يعد مجرد حالة طارئة في زيمبابوي لكنه أصبح حالة دولية"، لافتا بهذا الصدد إلى أن وباء الكوليرا يعبر الحدود.

وفي نفس السياق قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إنه كان يتعين على موغابي أن يرحل منذ وقت طويل، وقالت إنها ناقشت مع وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند ما الذي ينبغي عمله بشأنه.

ضغط أفريقي
ورغم أن بعض الدول الأفريقية لا يزال يعتبر موغابي بطلا من أبطال التحرير الأفارقة، فإن بعضها أصبح يوجه انتقادات شديدة إليه.

فقد كرر رئيس وزراء كينيا رايلا أودينغا الأحد دعوته لموغابي بالتنحي عن الحكم، ودعا الاتحاد الأفريقي إلى عقد قمة طارئة لوضع صيغة قرار بإرسال قوات إلى زيمبابوي للتعامل مع الأزمة.

كما دعا كل من وزير خارجية بوتسوانا فاندو سكيليماني وأسقف جنوب أفريقيا دسموند توتو الحائز جائزة نوبل إلى تنحي موغابي.

وباء الكوليرا يعيد زيمبابوي إلى الأضواء  (رويترز)
أزمات متراكمة
وتعتبر زيمبابوي الآن على حافة الانهيار لنفاد المواد الغذائية، وارتفاع أسعارها بصورة متزايدة، وارتفاع البطالة التي أصبحت تزيد نسبتها عن 80%.

وتعاني زمبابوي الآن من وباء الكوليرا الذي جعل الحكومة تعلن حالة الطوارئ وتطلب المساعدة الأجنبية.

كما تعاني زيمبابوي أزمة سياسية بسبب عدم تنفيذ اتفاق اقتسام السلطة بين موغابي وحركة التغيير الديمقراطي المعارضة.

ويبحث الاتحاد الأوروبي الأسبوع القادم فرض عقوبات جديدة على هراري ما لم يحدث تقدم في إيجاد مخرج من الطريق المسدود بشأن ذلك الاتفاق.

وكان موغابي وزعيم الحركة المعارضة مورغان تسفانغيراي قد وافقا في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي على تشكيل حكومة وحدة وطنية، ولكن ما زال هناك نزاع بشأن الوزارات الرئيسية.

المصدر : وكالات