الغانيون يختارون رئيسا وبرلمانا جديدا
آخر تحديث: 2008/12/7 الساعة 09:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/7 الساعة 09:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/10 هـ

الغانيون يختارون رئيسا وبرلمانا جديدا

ملصق للمرشح الرئيس للمعارضة أتا ميلس أبرز المنافسين للرئاسة مع نانا أكوفو (الفرنسية)

توجه الناخبون في غانا إلى صناديق الاقتراع اليوم لاختيار رئيس جديد للبلاد من بين سبعة مرشحين أبرزهم اثنان من المحامين لخلافة الرئيس الحالي جون كوفور الذي تنتهي فترة ولايته في يناير/ كانون الثاني 2009. كما ينتخب الغانيون برلمانا جديدا.
 
وقضى الرئيس الحالي الذي سيبلغ السبعين غدا الاثنين فترتين رئاسيتين، وهو أقصى ما يسمح به القانون.
 
ويأمل كوفور بأن يسلم الرئاسة إلى المحامي نانا أكوفو أدو الذي تدرب في بريطانيا، واختاره الحزب الوطني الجديد الحاكم الذي ينتمي إليه الرئيس ليخلفه.
 
ويتوقع مراقبون أن ينتهي التصويت بجولة إعادة بين أكوفو أدو والمرشح الرئيس للمعارضة وخبير قوانين الضرائب جون أتا ميلس زعيم حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي.
 
وستعزز هذه الانتخابات إذا خلت من العنف مثلما يتوقع معظم المراقبين دعاة الديمقراطية الأفارقة بعد أعمال عنف انتخابية وقعت بكينيا وزيمبابوي ونيجيريا.
 
وأثار اكتشاف النفط البحري الذي تعتزم شركة تولو البريطانية بدء ضخه بمعدل 120 ألف برميل يوميا أواخر 2010، اهتماما دوليا بالانتخابات.
 
وانتهجت حكومة كوفو التي تمثل يمين الوسط سياسات مؤيدة للسوق ساعدت اقتصاد غانا على النمو أكثر من 5% سنويا السنوات الأخيرة.
 
ولكن غانيين كثيرين يقولون إن زيادة الثروة والواضحة بالمباني السكنية الفاخرة والسيارات الفارهة بالعاصمة أكرا، لم تفدهم بشيء.
 
ويشكو منتقدو الحكومة وأعضاء جمعيات المجتمع المدني من أن الفساد وموجة من تهريب الكوكايين غرب أفريقيا على مدى السنوات القليلة الماضية قد طالت غانا.
المصدر : وكالات