موغابي يتعرض لضغوط دولية متزايدة (الفرنسية-أرشيف)
دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى تحرك دولي للإطاحة برئيس زيمبابوي روبرت موغابي, وقال إن على المجتمع الدولي أن يقول له "كفى".

واعتبر براون أنه في ظل تفشي وباء الكوليرا في البلاد إلى جانب الأزمات الاقتصادية والسياسية المستمرة، فإن "الأمر لم يعد مجرد حالة طارئة في زيمبابوي لكنه أصبح حالة دولية" لافتا بهذا الصدد إلى أن وباء الكوليرا يعبر الحدود.

وقال إنه يجري اتصالات مستمرة بالقادة الأفارقة للضغط من أجل اتخاذ إجراءات أقوى لمنح شعب زيمبابوي الحياة التي يستحقها, على حد تعبيره.

ووجه الأسقف الجنوب أفريقي ديزموند توتو دعوة مماثلة، وقال إن على المجتمع الدولي أن يكون مستعدا للتدخل عسكريا في زيمبابوي، ومقاضاة الرئيس موغابي في حال رفضه تلبية مطالب العالم بالتنحي عن منصبه.

واعتبر توتو (77 عاما) أنه يجب عزل رئيس زيمبابوي بالقوة من منصبه في أقرب وقت ممكن.
 
وقد حصد الوباء في زيمبابوي أرواح نحو ستمائة شخص منذ تفشيه في أغسطس/آب الماضي جراء انهيار البنية التحتية في البلاد.

كما قالت الأمم المتحدة إن حوالي نصف سكان البلاد البالغ عددهم 13 مليون نسمة يحتاج إلى معونات غذائية, في حين أغلقت المستشفيات الحكومية منذ شهر مع إضراب الأطباء وطواقم التمريض احتجاجا على الرواتب والأوضاع المتردية.

المصدر : وكالات