فيدل كاسترو: كوبا مستعدة للتحدث إلى أوباما
آخر تحديث: 2008/12/5 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/5 الساعة 20:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/8 هـ

فيدل كاسترو: كوبا مستعدة للتحدث إلى أوباما

كاسترو يرفض أسلوب العصا والجزرة في التعامل مع كوبا (الفرنسية-أرشيف)

عبر الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو عن إمكانية التحدث مع الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما في أحدث مفاتحة من جانب هافانا لإدارة الرئيس الديمقراطي القادمة بواشنطن.
 
جاءت ذلك بعد أن أدلى شقيقه الرئيس راؤول كاسترو بتصريحات لمجلة أميركية قال فيها إنه قد يجتمع مع أوباما في "مكان محايد" لمحاولة إنهاء الصراع المستمر منذ أربعة عقود بين الجزيرة الشيوعية والولايات المتحدة.
 
وكتب فيدل كاسترو في أحدث سلسلة أعمدة ينشرها منذ مرضه عام 2006 في وسائل الإعلام التي تديرها الدولة قائلا "مع أوباما يمكن أن تعقد محادثات في أي مكان يريده".
 
وأضاف "عليه أن يتذكر أن أسلوب العصا والجزرة لن ينجح مع بلدنا". وتابع "الحقوق السيادية للشعب الكوبي غير قابلة للتفاوض".
 

"
اقرأ أيضا

كوبا.. ماذا بعد كاسترو
"

تعهدات أوباما

وأثار باراك أوباما الذي سيتولى السلطة في 20 يناير/كانون الثاني القادم الآمال في تحسن العلاقات الأميركية الكوبية عندما عبر عن نيته الدخول في محادثات مع الحكومة الكوبية وتأييده تخفيف بعض العقوبات الأميركية على كوبا.
 
وقال إنه سينهي سياسات الإدارة الأميركية التي تقيد زيارات الأميركيين من أصل كوبي إلى كوبا وقيامهم بإرسال مبالغ نقدية إلى أسرهم وإنه مستعد لإجراء محادثات مع كاسترو.
 
لكنه أكد أنه سيبقي على الحظر التجاري الأميركي المفروض على كوبا منذ أربعة عقود، وذلك للتأثير على التغيير في دولة الحزب الواحد.
 
وتولى راؤول كاسترو مسؤولية الرئاسة في فبراير/شباط وقال عدة مرات إن هافانا مستعدة للتحدث إلى الولايات المتحدة.
 
وقبل انتخابات الرئاسة الأميركية في الشهر الماضي، أشاد فيدل كاسترو بأوباما ووصفه -في الأعمدة الصحفية التي يكتبها وأصبحت وسيلة الاتصال الرئيسية للزعيم الكوبي- بأنه ذكي ويتصف بالإنسانية.
 
واقترح راؤول في مقابلة صحفية أن يجتمع مع أوباما في خليج غوانتانامو حيث تحتفظ الولايات المتحدة بقاعدة بحرية تعتبرها كوبا انتهاكا لسيادتها.
المصدر : رويترز