رايس تدعو موغابي للتنحي وعقوبات أوروبية جديدة على نظامه
آخر تحديث: 2008/12/6 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/6 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/9 هـ

رايس تدعو موغابي للتنحي وعقوبات أوروبية جديدة على نظامه

رايس دعت من كوبنهاغن إلى تنحية موغابي وطالبت الأفارقة بالتحرك (الفرنسية) 

انضمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى المطالبين بتنحي رئيس زيمبابوي روبرت موغابي بسبب فشل صفقة اقتسام السلطة مع المعارضة وانتشار مرض الكوليرا ببلاده مشيرة إلى أن ذلك "كان يجب أن يتم منذ وقت طويل".

وقالت رايس "كان يتعين على روبرت موغابي أن يستقيل منذ وقت طويل" مضيفة أن الانتخابات التي جرت بالبلاد "كانت بالحقيقة مزورة وكان هناك عملية مزورة لمحادثات اقتسام السلطة والآن نشهد دمارا كاملا ليس فقط في المجالين السياسي والاقتصادي وإنما حدوث وفيات بين البشر بسبب وباء الكوليرا".

وشددت الوزيرة الأميركية -التي تزور كوبنهاغن في إطار جولة أوروبية- على دول منطقة الجنوب الأفريقي في الضغط على موغابي كي يتنحى. وأضافت أن الولايات المتحدة وأوروبا لا يمكنهما تحمل الأعباء وحدهما وأنه بدون مساعدة من دول الجنوب الأفريقي سيكون من الصعب إيجاد حل عادل في زيمبابوي.

متى سيحين؟
وقالت رايس "إذا لم يكن هذا دليلا للمجتمع الدولي على أن الوقت حان لكي يقف من أجل ما هو صواب فإنني لا أعرف متى سيحين هذا الوقت".

وكان رئيس وزراء كينيا رايلا أودينغا دعا أمس بعد لقاء بزعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي إلى الإطاحة بموغابي مؤكدا أن اتفاقية تقاسم السلطة في هذا البلد المنكوب بالفقر ومرض الكوليرا، قد انتهت.

مساعدات أميركية وبريطانية لمكافحة انتشار الكوليرا وجنوب أفريقيا أنشأت مركزا على الحدود (رويترز)

وقال كبير أساقفة جنوب أفريقيا ديزموند توتو الفائز بجائزة نوبل أمس إنه يتعين على موغابي أن يتنحى أو أن تتم إزاحته بالقوة، وأضاف أن الرئيس الزيمبابوي سيواجه اتهامات بارتكاب جرائم حرب في لاهاي إذا لم يستقل.

بدوره قال رئيس وزراء بريطانيا غوردون براون إن موغابي يترأس دولة فاشلة وإنه لا يعمل على حماية شعبه، ثم أعلن في بيان تخصيص مساعدة لعملية مكافحة الكوليرا بزيمبابوي.

وأعلنت زيمبابوي حالة الطوارئ وطلبت مساعدات دولية وهي تكافح انتشار وباء الكوليرا الذي قتل 565 شخصا على الأقل.

وأعلنت الولايات المتحدة أمس أيضا تخصيص ستمائة ألف دولار للمساعدة على وقف تفشي المرض في بلد يشهد أكبر عملية تضخم مما أدى لشبه انهيار اقتصادي وانهيار في القطاع الصحي.

وقالت السلطات في جنوب أفريقيا اليوم إنها سترسل وفدا من كبار المسؤولين فيها الأسبوع المقبل إلى زيمبابوي لتقدير حجم الأزمة الغذائية والتحقق من حجم المساعدة الطبية المطلوبة.

ويفر آلاف الأشخاص يوميا من زيمبابوي التي تضم 13 مليونا باتجاه جنوب أفريقيا بصورة غير شرعية وقامت الأخيرة بإنشاء مركز لمكافحة مرض الكوليرا في منطقة موسينا الحدودية.

موغابي قال إن فشل اتفاق اقتسام السلطة سيترتب عليه انتخابات جديدة (الفرنسية)

وشهدت العملية السياسية في البلاد جمودا بعد الانتخابات التي جرت في مارس/آذار وسيطرت المعارضة بموجبها على البرلمان ثم انخرطت في مفاوضات لاقتسام السلطة برعاية من جنوب أفريقيا لم تكلل بالنجاح.

موغابي والمعارضة
ونشرت وسائل الإعلام الحكومية في هراري اليوم أن موغابي يتجه إلى إجراء انتخابات نيابية جديدة في العامين المقبلين إذا لم يصل اتفاق تقاسم السلطة إلى نتيجة. ونقلت صحيفة هيرالد عن موغابي قوله في اجتماع للمكتب السياسي لحزب زانو الحاكم إن المعارضة دمرت اتفاق اقتسام السلطة.

وفي بروكسل لوح وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من العقوبات على زيمبابوي كي تنهي الجمود الذي وصلت إليه اتفاقية تقاسم السلطة.

وذكر دبلوماسي مشارك في الاجتماع أنه سيتم إضافة 11 مسؤولا في زيمبابوي يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين إلى قائمة تضم مائة مسؤول بينهم موغابي يسري عليهم قرار بمنع دخول دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات