أميركا تختبر درعها الصاروخية في المحيط الهادي
آخر تحديث: 2008/12/5 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/5 الساعة 10:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/8 هـ

أميركا تختبر درعها الصاروخية في المحيط الهادي

التجربة هي الأولى في المحيط الهادي منذ سبتمبر/أيلول 2007 (الفرنسية-أرشيف)
من المتوقع أن تجري وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم تجربة "واقعية" لنظام الدفاع الصاروخي فوق المحيط الهادي لاعتراض صواريخ طويلة المدى يمكن أن تحمل رؤوسًا حربية نووية أو كيماوية أو بيولوجية.
 
وقال المتحدث باسم وكالة الدفاع الصاروخي في البنتاغون ريتشارد ليهنر إن هدف هذه التجربة هو اختبار التصدي للصواريخ المتوقعة "من دولة مثل كوريا الشمالية وإيران".
 
وهذه التجربة هي الأولى منذ سبتمبر/أيلول 2007 التي يجري فيها اختبار الدرع الأميركية المضادة للصواريخ الذاتية الدفع فوق المحيط الهادي وهي جزء من منظومة أوسع للدفاع الصاروخي تعكف الولايات المتحدة على نصبها.
 
وتعترض روسيا بشكل متواصل على خطة إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش لتوسيع هذه المنظومة لتشمل أوروبا الشرقية، معتبرة أن الدرع الأميركية تشكل تهديدا مباشرا لأمنها القومي، لكن أميركا أكدت مرارا أنها موجهة إلى دول مثل إيران وكوريا الشمالية.
 
وقد أعلنت روسيا مؤخرا عن خطط لإقامة دفاعات صاروخية بمنطقة كاليننغراد في أقصى الغرب على حدودها مع بولندا في مواجهة مشروع الدرع، الأمر الذي اعتبره محللون سياسيون أول وأخطر تهديد عسكري روسي ضد الغرب منذ انهيار الاتحاد السوفياتي.
 
ويذكر أن إدارة بوش تنفق ما يقارب عشرة مليارات دولار سنويا على جميع جوانب الدفاع الصاروخي وهو ما يمثل أكبر إنفاق سنوي للبنتاغون على برنامج لتطوير الأسلحة.
المصدر : رويترز