السجن عشر سنوات لناشطة كردية بتهمة علاقتها بحزب العمال
آخر تحديث: 2008/12/4 الساعة 21:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/4 الساعة 21:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/7 هـ

السجن عشر سنوات لناشطة كردية بتهمة علاقتها بحزب العمال

زانا أثارت جدلا في 1991 بأدائها اليمين بالكردية بعد انتخابها نائبة بالبرلمان (رويترز-أرشيف)

أصدرت محكمة تركية في ديار بكر في جنوب شرق تركيا حكما بالسجن عشر سنوات على ليلى زانا الناشطة الكردية بتهمتيْ الانتماء إلى مجموعة إرهابية ونشر دعايتها.

وقالت المحكمة إن زانا خرقت القانون التركي في تسع خطب أيدت فيها بشكل غير مباشر حزب العمال الكردستاني المحظور وقائده السجين عبد الله أوجلان.

ولم تحضر زانا المحاكمة لكن محاميها قال إنه سيستأنف الحكم الثالث من نوعه الذي يصدر بحق الناشطة الكردية.

وحكم على زانا (47 عاما) بالسجن عشر سنوات في 1995 للتهم ذاتها, وقالت جماعات حقوقية إن محاكمتها لم تكن عادلة.

اليمين بالكردية
وقد جردت زانا وثلاثة نواب آخرين من عضويتها النيابية بعد حل حزبهم الكردي, وزج بهم في السجن بتهمة العلاقة بحزب العمال, وغادر الأربعة السجن قبل عام من انتهاء محكوميتهم, بعد قرار من محكمة الاستئناف بإعادة المحاكمة.

وزانا مرشحة سابقا للفوز بجائزة نوبل, وقد فازت بجائزة سخاروف التي يمنحها الاتحاد الأوروبي لناشطي حقوق الإنسان, وانتخبت نائبة في 1991, وأثارت جدلا بأدائها اليمين بالكردية, وهي لغة غير معترف بها لغة رسمية في تركيا.

وتقول تركيا إن حزب العمال –المصنف حركة إرهابية تركياً وأوروبياً وأميركياً- مسؤول عن مقتل 40 ألفا منذ بدأ صراعه المسلح مع السلطات في 1984 لتأسيس وطن قومي للأكراد في جنوب شرق تركيا حيث يشكلون الأغلبية.




المصدر : وكالات