الولاية شهدت انفجارات دامية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قتل شخصان على الأقل وأصيب ثلاثون آخرون بينهم ثلاثة في حال حرجة بانفجار قنبلة في مقصورة للركاب بقطار في ولاية أسام المضطربة بشمال شرق الهند، ولم تعلن أي جهة صلتها بهذا الهجوم حتى الآن.
 
وقال حاكم المنطقة إم. سي. ساهو إن الانفجار وقع بعد فترة قصيرة من وصول القطار إلى محطة ديبهو التي تبعد 300 كيلومتر جنوب غوهاتي عاصمة الولاية. مضيفًا أن القطار كان متوجها من منطقة لومدينغ في وسط أسام إلى منطقة تينسوخيا التجارية شرق الولاية.
 
من جهة أخرى صرح مدير الشرطة ك. ك. شارما بأن القنبلة كانت موقوتة وتركت في حقيبة بمكان وضع الحقائب فوق مقاعد الركاب في القطار، وأدى انفجارها إلى دمار جزء من السقف.
 
ونقلت الوكالة الفرنسية عن مسؤول في الشرطة قوله إن الانفجار تسبب في مقتل ثلاثة أشخاص بينهم اثنان توفيا في المستشفى متأثرين بجراحهما، مضيفًا أن بين المصابين العديد من النساء والأطفال.
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن إلا أن الشرطة تشتبه في ضلوع جبهة تحرير كاربي لونغري الوطنية غير المشهورة التي تقاتل من أجل حكم ذاتي واسع لقبائل كاربي في الولاية منذ خمس سنوات.
 
وكانت هذه الجبهة إحدى ثلاث جماعات نشطة في المنطقة إلا أن الجماعتين الأخريين توصلتا إلى اتفاق على وقف إطلاق النار مع الحكومة.
 
ويذكر أن الولاية تشهد بين حين وآخر اضطرابات وهجمات لحركات تمرد كان آخرها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما وقع 13 انفجارًا بالتزامن في أربع مدن مما أدى إلى مقتل 89 شخصا وإصابة أكثر من 800.

المصدر : وكالات