المراقبون الأفارقة أشادوا بالأجواء التي أجريت فيها انتخابات غانا (الفرنسية) 
 
يسود غانا توتر شديد مع تأهب السلطات للإعلان مساء الثلاثاء عن نتيجة جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية التي أكدت المعارضة أن مرشحها فاز بها.
 
وتنافس في جولة الإعادة التي أجريت الأحد الماضي مرشح الحزب الوطني الحاكم نانا أكوفو أدو ومرشح الحزب الوطني الديمقراطي جون أتا ميلز بعد جولة أولى غير حاسمة في السابع من ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وأعلن ميلز مساء أمس فوزه بالجولة الثانية, وأكد أن حزبه -المؤتمر الوطني الديمقراطي- لن يقبل أية نتائج مزورة قد تعلنها مفوضية الانتخابات.
وأضاف أنه ينبغي احترام رغبة الشعب وعدم فرض أي كان ليحكم الغانيين.
 
وأظهرت نتائج أولية أعلنتها مفوضية الانتخابات -بعد فرز مائتين من أصل 230 دائرة انتخابية- تقدم ميلز على خصمه أدو بأربع نقاط مئوية تقريبا إذ حصل الأول على 52.1% مقابل 47.9% للثاني.
 
أجواء ساخنة
كفور سيغادر السلطة قريبا (رويترز)

وفي الوقت نفسه تقريبا رجحت إذاعة "جوي" المحلية وهي أكبر إذاعة مستقلة بهذا البلد فوز مرشح المعارضة بناء على بيانات مؤكدة من مراكز الاقتراع.

وقد انتقد الحزب الحاكم -الذي ينتمي إليه الرئيس المنتهية ولايته جون كوفور- توقعات الإذاعة.
 
ووصف بيتر ماك مانو رئيس الحزب الوطني الجديد توقعات إذاعة جوي بأنها "مجرد تكهنات وسابقة لأوانها", وقال إن حزبه سيطعن فيما اعتبره نتائج تنطوي على مخالفات من بعض المناطق.
 
لكن بعثة مراقبة من المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا أعلنت في تقرير مبدئي عن انتخابات الأحد أنها حرة وسلمية وشفافة وذات مصداقية, على الرغم من بعض الأحداث المحدودة التي تخللت الاقتراع.
 
وقالت البعثة إن أي شكاوى يجب أن تطرح بطريقة سلمية وقانونية. وقبيل المؤتمر الصحفي -الذي تقرر أن يعلن خلاله رئيس مفوضية الانتخابات كوادو أفاري جيان نتيجة الجولة الثانية- طوقت قوات الأمن الغانية مقر المفوضية بالعاصمة أكرا تحسبا لمواجهات قد تندلع لدى الإعلان عن المرشح الفائز.
 
وكانت قوات الأمن قد اشتبكت خلال الليلة الفاصلة بين الاثنين والثلاثاء مع بضع مئات من أنصار المعارضة المطالبين بإعلان فوز مرشحهم, وأطلقت عيارات نارية في الهواء بالإضافة لقنابل الغاز لتفريقهم. وردد المشاركون في المظاهرة "نريد التغيير" منادين بالتعجيل بإعلان فوز مرشح المعارضة.
 
واحتشد الثلاثاء عدة آلاف من أنصار المعارضة في محيط مقر مفوضية الانتخابات مرددين أيضا هتافات التغيير. وتجمع الحشد ترقبا للمؤتمر الصحفي الذي كان مقررا أن يبدأ منتصف النهار بتوقيت غرينتش إلا أنه تأجل إلى حوالي الثالثة بعد الزوال.
 
وتجدر الإشارة إلى أن مرشحي السلطة والمعارضة محاميان وكلاهما في الرابعة والستين من العمر. وبمقتضى دستور غانا الواقعة بغرب أفريقيا لايحق للرئيس المنتهية ولايته جون كوفور الترشح لولاية رئاسية ثالثة.   

المصدر : وكالات