باباجان (يمين) وأبو الغيط أكدا تنسيق بلديهما للدعوة إلى وقف العدوان الإسرائيلي (الجزيرة)

حذر وزير الخارجية التركي علي باباجان من تداعيات العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة على المنطقة وقال إنه يمكن أن "يتطور إلى تحديات أكبر تزيد الوضع سوءا"، في حين أعلن نظيره المصري أحمد أبو الغيط أن تركيا ومصر ستنسقان من أجل السعي لوقف هذا العدوان.

وأضاف المسؤول التركي في مؤتمر صحفي بالعاصمة التركية أنقرة مع أبو الغيط، الذي يزور تركيا لبحث سبل التحرك من أجل وقف العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، أن هذه العمليات أصابت تركيا "بالإحباط".

وقال باباجان إن الاستمرار في المفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل، التي بدأت منذ شهور بوساطة تركية، أصبح أمرا "غير ممكن وغير واقعي" مؤكدا أن الجو "لم يعد ملائما" لهذه المفاوضات في ظل القصف الإسرائيلي لقطاع غزة والتهديد بعمليات برية واسعة.

ودعا الوزير التركي كل الدول التي بإمكانها أن تتدخل وتلعب دورا في وقف العدوان الإسرائيلي إلى القيام بكل ما تستطيعه في هذا الإطار، وقال "لا نستطيع أن نقف مكتوفي الأيدي".

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان –الذي من المنتظر أن يلتقيه أبو الغيط في وقت لاحق اليوم- قد وصف الأحد الهجوم الإسرائيلي على سكان قطاع غزة بأنه "جريمة ضد الإنسانية".

تنسيق لوقف العدوان
ومن جهته قال أبو الغيط –الذي سيلتقي كذلك الرئيس التركي عبد الله غل- إن تنسيقا بين القاهرة وأنقرة من شأنه أن يحشد موقفا دوليا يضغط على إسرائيل كي توقف عملياتها العسكرية في غزة، مضيفا أن البلدين لهما كذلك علاقات مع إسرائيل ويمكنهما أن يؤثرا على القرار الإسرائيلي.

الغارات الإسرائيلية على غزة مستمرة لليوم الثالث على التوالي (الفرنسية)
وأكد المسؤول المصري أن بلاده تعمل على التنسيق مع تركيا من أجل الوصول إلى وقف فوري في غزة لإطلاق النار واستعادة التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل وضمان فتح المعابر وإدخال مساعدات إنسانية وطبية إلى القطاع.

وجدد أبو الغيط إدانة مصر للعمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، التي خلفت لحد الآن أكثر من 310 شهداء ومئات الجرحى، ودعوتها إلى وقف فوري لإطلاق النار، مشيرا إلى أن مؤشرات العدوان الإسرائيلي كانت موجودة وأن القاهرة عملت كثيرا من أجل "تفادي هذا الصدام العسكري".

وأضاف أن استقباله وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني يوم الخميس الماضي كان في سياق الجهود المصرية لمنع الهجوم الإسرائيلي على غزة، مؤكدا أن هذا الهجوم هو نتيجة لعدم تجديد اتفاق التهدئة الذي توصلت إليه الفصائل الفلسطينية مع إسرائيل بوساطة مصرية واستمر ستة شهور إلى غاية يوم 19 من الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات