أغنية "باراك الزنجي الساحر" تسخر من الرئيس الأميركي المنتخب (رويترز)

ذكرت صحيفة غارديان البريطانية أن أغنية عنصرية عن الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما أصبحت قضية في معركة الوصول إلى رئاسة الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة، وتسببت في حرج كبير للحزب.

وأضافت في تقرير أعده مراسلها في واشنطن، إيوين مكاسكيل، أن كلمات وفكرة الأغنية الساخرة والمسماة "باراك الزنجي الساحر"، مسجلة في قرص مدمج قام بتوزيعه تشيب سولتمان المدير السابق لحملة المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية مايك هاكابي، على أعضاء الحزب كهدية بمناسبة عيد الميلاد.

وأوضحت أن سولتمان بتصرفه هذا الذي أراد من خلاله جذب الأنظار إليه كأحد المرشحين البارزين لشغل منصب رئيس الحزب، قد أحرج حزبه بشكل كبير.
 
أغنية هابطة
ونقلت الصحيفة عن ساول أنوزيز، رئيس فرع الحزب الجمهوري في ميتشيغان، قوله "برأيي، إن هذه الأغنية ليست مضحكة، بل تنم عن ذوق هابط وسيئ".
 
وأضاف أنوزيز بقوله "إن أي شيء يصور الحزب الجمهوري على أنه مدفوع بنقده للرئيس المنتخب باراك أوباما بأي شيء غير الاختلاف في الفلسفة والفكر معه، فهو إنما يقدم خدمة عكسية لحزبنا".
 
لكن سولتمان دافع عن خطوته تلك وقال "إن أي شخص يستمع إلى الأغنية سيدرك أن المقصود منها خفة الظل والانتقاد، لكن أجهزة الإعلام خلقت منها تلك الضجة غير المبررة".

المصدر : غارديان