أبو الغيط وباباجان أثناء مؤتمرها الصحفي المشترك في أنقرة (رويترز)

قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في تصريحات أدلى بها في أنقرة، إن إعادة فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل يجب أن يواكب التهدئة بين الطرفين.

وذكر في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي علي باباجان "أن مصر وتركيا تسعيان إلى وقف إطلاق نار فوري وفتح المعابر لوصول احتياجات الشعب الفلسطيني إليه".

وكرر أبو الغيط استنكار القاهرة ورفضها العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، مشيرا إلى أنه حضر إلى العاصمة التركية بناء على ترتيب بين الرئيسين التركي والمصري، وأنه يحمل رسالة شفوية من الرئيس حسني مبارك إلى الرئيس عبد الله غل.

من جانبه قال الوزير باباجان "إننا ندعو إلى وقف فوري للعملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة" محذرا من أنها يمكن أن تمتد إلى خارج حدود القطاع وتصل إلى مرحلة أخرى "يمكن أن تمثل معها تهديدا جديا للمنطقة بأسرها".

يشار إلى أن الوزير المصري كان قد أشار الأحد الماضي إلى أن بلاده تسعى للتوسط لعقد هدنة جديدة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل بعد انتهاء فترة التهدئة التي كانت قد رتبت بجهود مصرية قبل ستة أشهر.

الطائرة القطرية التي قالت حماس إنها عادت من مطار العريش إلى الدوحة (الفرنسية)
في هذه الأثناء استمر لليوم الثاني على التوالي التجذاب بين حركة حماس والحكومة المصرية بشأن إعادة فتح معبر رفح حيث عبرت الحركة اليوم عن استهجانها من منع القاهرة إدخال المساعدات العربية التي أرسلت إلى مطار العريش ودخول الأطباء المتطوعين المصريين إلى القطاع.

وقال مصدر مسؤول من حماس في تصريح مكتوب إن الحركة "تستهجن منع السلطات المصرية دخول المساعدات الإغاثية الإنسانية –التي وصلت من بعض الدول العربية– إلى قطاع غزة, ومنها المساعدات التي أعادتها قطر مضطرة على متن طائراتها المحمّلة بالمواد الطبية والغذائية إلى الدوحة".

وكانت المساعدات -وبينها طائرات سعودية وليبية- قد وصلت أمس إلى مطار العريش المصري حيث حطت أيضا طائرة مصرية تقل خمسين طبيبا مصريا.

وتمكنت عربات من دخول غزة أمس, محملة بأدوية قدمها الهلال الأحمر المصري, لكن أغلب المساعدات تراوح مكانها في مطار العريش الذي يبعد عن معبر رفح نحو خمسين كيلومترا.

ونقل مراسل الجزيرة على الجانب المصري من المعبر سمير عمر عن الجانب المصري قوله إنه لم يجد من ينسق معه فلسطينيا لإدخال المساعدات حتى لا تتعرض للقصف.

شرطي مصري على الحدود يفتش سيارة تحمل أدوية إلى غزة (الفرنسية) 
كما قال جهاد عودة مسؤول لجنة السياسات في الحزب الوطني الحاكم إن المشكلة فنية بحتة, فالمساعدات –حسب قوله- وصلت بعد الغارات ولا بد من اتصالات مع إسرائيل لمنع قصف هذه المناطق الحدودية للسماح بمرورها.

تجمع احتجاجي
وفي سياق التحرك الشعبي المصري المناهض للعدوان دعت جماعة الإخوان المسلمين المصرية عبر موقعها الإلكتروني اليوم المواطنين للمشاركة في وقفة جماهيرية للتضامن مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يتعرض منذ يوم السبت لهجوم إسرائيلي ضخم.

وقالت الجماعة إن مرشدها العام مهدي عاكف سيلقي كلمة سياسية في الحشد الذي سيتجمع أمام مقر نقابة الصحفيين والذي دعت القوى السياسية وسائر المصريين لحضوره ظهر اليوم.

المصدر : وكالات