الولايات المتحدة ألقت اللوم على حماس في التسبب في العدوان الإسرائيلي (رويترز)

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول بارز في الإدارة الأميركية قوله إن إسرائيل تعمدت تنفيذ عدوانها على قطاع غزة في هذه الأوقات لأنها أرادت استغلال الفترة المتبقية لإدارة الرئيس جورج بوش المعروفة بتأييدها المطلق لإسرائيل وذلك قبل مجيء الإدارة المقبلة.
 
وبحسب الصحيفة فإن المسؤول الذي رفض الإفصاح عن اسمه قال إن الإٍسرائيليين أرادوا إنهاء هذا الأمر قبل مجيء الإدارة القادمة لأنهم لا يستطيعون التنبؤ بكيفية تعاملها مع هذا الأمر، وهم لا يريدون أن يبدؤوا معها به.
 
وأشارت الصحيفة في مقال تحليلي الأحد إلى أن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة تهدد بتصعيد في العنف يمكن أن يقضي على أي آمال لإدارة الرئيس المنتخب باراك أوباما في رعاية اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
 
وقد نقلت الصحيفة عن الخبير في شؤون الشرق الأوسط بمركز وودرو ويسلون الدولي للعلماء آرون ديفد ميلر قوله إن العدوان الإسرائيلي يقضي على الفرصة الضئيلة بالفعل لإمكانية القيام بتدخل مبكر ونشط وناجح من أوباما على مسار السلام الإسرائيلي الفلسطيني ويقترب بها من الصفر.
 
مظاهرات أميركية
من ناحية أخرى ذكرت وكالة أنباء "أميركا إن أرابيك" أن عشرات المنظمات الأميركية المناهضة للعدوان الإسرائيلي على غزة أعلنت تنظيم سلسلة من مظاهرات الاحتجاج في جميع أنحاء الولايات المتحدة تبدأ الأحد وتستمر خلال الأيام القادمة.
 
وستصل المظاهرات ذروتها يوم الثلاثاء المقبل حيث ستنطلق مظاهرة من أمام وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن بالتزامن مع مظاهرات أخرى أمام القنصليات الإسرائيلية في سان فرانسيسكو ولوس أنجلوس ونيويورك، إضافة إلى احتجاجات أخرى في فلوريدا وشيكاغو وبوسطن وسياتل وغيرها من المدن الأميركية الكبرى.
 
وأضافت الوكالة أنها تلقت نسخة من بيان لـ"ائتلاف أنسر"، الذي يضم عشرات المنظمات المناهضة للاحتلال الإسرائيلي والحرب في العراق، يطالب باعتبار يوم الثلاثاء 30 ديسمبر/كانون الأول يوماً قومياً للتحرك "لإظهار التضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة ووقف العدوان الإسرائيلي".
 
وقال المنسق الوطني للائتلاف بريان بيكر إن عشرات الآلاف من الأشخاص سوف يبعثون بخطابات تطالب بإيقاف فوري للمساعدات الأميركية لإسرائيل التي تصل في مجموعها إلى نحو 15 مليون دولار يومياً.
 
إدارة أوباما تواجه تحدياً لإثبات عدم تحيزها لإسرائيل (رويترز-أرشيف)
المنظمات الإسلامية الأميركية
من ناحية أخر وصفت منظمات إسلامية أميركية كبرى موقف إدارة الرئيس بوش من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بـ"الجبان"، وحذرت من تزايد مشاعر العداء للولايات المتحدة في العالم الإسلامي.
 
ونقلت الوكالة عن بيان لمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) وصفه الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في قطاع غزة بـ"المذبحة التي يجري تنفيذها باستخدام أسلحة من أموال دافعي الضرائب الأميركيين".
 
ودعت المنظمة الرئيس المنتخب أوباما إلى البرهنة على التزامه بتغيير سياسة الولايات المتحدة المتحيزة في الشرق الأوسط.
 
كما طالب المجلس الإسلامي للشؤون العامة إدارة بوش بالضغط على إسرائيل لإيقاف عدوانها على غزة وانتقد إدارة بوش بسبب إلقائها اللوم على حركة حماس فقط ومطالبة إسرائيل فقط بتجنب المدنيين في هجماتها على غزة.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك