العدوان الإسرائيلي أثار استنكار عدد من العواصم العالمية (رويترز)

تواصلت في بعض دول العالم ردود الفعل المنددة بالاعتداءات الإسرائيلية على غزة، حيث وصفت العديد من الردود تلك الغارات بأنها "إبادة جماعية"، منتقدة في هذا الصدد ما قالت إنه "استعمال غير مناسب للقوة" من قبل إسرائيل.

ففي تركيا وصف رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ما يحدث في غزة بأنه جريمة ضد الإنسانية وطالب بوقف فوري لهذه الاعتداءات التي أكد أنها غير مبررة.
 
كما اعتبر أردوغان أن العدوان يسيء إلى تركيا التي عملت طويلا من أجل إحلال السلام بين إسرائيل وسوريا.
 
ومن جانبها، دعت إيران المسلمين في شتى أنحاء العالم للدفاع عن الفلسطينيين في مواجهة الهجمات الإسرائيلية في غزة، في وقت نقل فيه التلفزيون الإيراني عن المرشد الأعلى للثورة آية الله علي خامنئي فتوى تؤكد ضرورة الدفاع عن شعب غزة، فضلا عن انتقاده بعض الحكومات العربية "لصمتها المشجع" للهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
حداد ومساعدات
وبدوره قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إنه ينبغي للعالم أن يعلن الحزن والحداد على ضحايا الغارات الإسرائيلية التي وصفها بالإجرامية، في حين اعتبرتها وزارة الخارجية الإيرانية "إبادة جماعية".
 
ووصلت آخر حصيلة ضحايا الهجمات الإسرائيلية على غزة منذ يوم أمس إلى 287 شهيدا وأكثر من 750 جريحا.
 
خامنئي أصدر فتوى بقتال الإسرائيليين (الفرنسية-أرشيف)
وفي سياق متصل أفادت وكالة الأنباء الإيرانية بأن طهران ستبعث طائرتين محملتين بالمساعدات الإنسانية إلى سكان غزة عبر مصر.
 
أما الفاتيكان فقد أدان ما وصفها بأعمال العنف بين الإسرائليين والفلسطينيين، داعيا "جميع الأطراف التي لها مسؤولية ما في هذه الوضعية بالتحلي بنوع من الإنسانية والتعقل".
 
ودعا بابا الفاتيكان بنديكيت السادس عشر خلال الصلاة الأسبوعية "المجتمع الدولي لبذل كافة جهوده لمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين للخروج من هذا المأزق".
 
انتقام إجرامي
وبدورها استنكرت فنزويلا الغارات الإسرائيلية على غزة واصفة إياها بأنها "انتقام إجرامي". وذكرت أسوشيتد برس أن الرئيس هوغو شافيز حث على تنظيم "حملة مكثفة للرفض" ضد هذا العدوان.
 
ومن جانبها أعربت الصين عن قلقها البالغ بخصوص تدهور الأوضاع في غزة، معربة عن "تنديدها بالأعمال التي تسبب إصابات وقتلى في صفوف المدنيين".
 
وأعرب المتحدث باسم الخارجية الصينية كين غانغ عن رفض بلاده "لاستعمال القوة العسكرية لحل النزاعات"، داعيا الأطراف المعنية إلى ضبط النفس وحل الخلافات عن طريق الحوار.
 
وبدورها نددت إندونيسيا بالاعتداء الإسرائيلي على غزة، داعية إسرائيل إلى وقف استعمال العنف بالقطاع مؤكدة أن من شأن هذا الأسلوب "خلق توترات جديدة".
 
وعلى المستوى الأوروبي أدانت إسبانيا على لسان وزير خارجيتها ميغيل موراتينوس ما اعتبرت أنه رد إسرائيلي "غير مناسب لاستفزازات" حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وكانت واشنطن دعت أمس للعودة إلى التهدئة في وقت استنكرت فيه عواصم أوروبية ما وصفته بأنه "استخدام غبر مناسب للقوة" من قبل الإسرائيليين، داعية كافة الأطراف لضبط النفس.

المصدر : وكالات