دراسة تتهم قنوات التلفزة الألمانية بتهويل خطر الإرهاب
آخر تحديث: 2008/12/27 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/27 الساعة 07:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/30 هـ

دراسة تتهم قنوات التلفزة الألمانية بتهويل خطر الإرهاب

تغطية أحداث مومباي في نشرة أيه آر دي ( الجزيرة نت)

خالد شمت-برلين
 
اتهمت دراسة ميدانية أصدرتها جامعة يينا الألمانية قنوات التلفزة الرسمية والخاصة في البلاد بتقديم صورة غير واقعية للإرهاب تعتمد على المبالغة وتتغاضى عن التعرض للأسباب الدافعة إليه.
 
وحللت الدراسة 600 تقرير متعلق بالإرهاب، بثت منذ أغسطس/ آب 2007 بنشرات الأخبار الرئيسية في ست قنوات تليفزيونية، هي القناتان الرسميتان الأولى "أيه أر دي" والثانية "زد دي أف"، والقنوات الخاصة "سات 1" و"أر تي أل" و"أن تي في"، والقناة الثقافية الألمانية الفرنسية "أرتيه".
 
وأعلن قسم الإعلام بجامعة يينا -الذي صدرت عنه الدراسة- عزمه التعاون مع جامعة فيينا النمساوية في السنوات الثلاث القادمة لإجراء الدراسة مجددا موسعة، لتشمل تحليل جميع المواقع الإسلامية الصادرة بالألمانية والإنجليزية والتركية والعربية للكشف عن علاقتها بالتطرف والإرهاب.
 
صورة الإرهاب
وقال البروفيسور فولفغانغ فريندت رئيس قسم الإعلام بجامعة يينا في تصريح للجزيرة نت إن الهدف من إصدار الدراسة التي تكلفت 150 ألف يورو هو تحديد صورة الإرهاب في نشرات أخبار التلفاز الألماني.
 
وأشار إلى أن الدراسة تضمنت استطلاع آراء عينات منتقاة من المواطنين الألمان والأجانب عن تصوراتهم للإرهاب ومستوى التهديد الذي يمثله لهم ورأيهم في الإجراءات الأمنية والقانونية المتبعة لمكافحته، ونوه إلى رصد الدراسة لاعتماد تقارير نشرات الأخبار في القنوات الألمانية علي قناة الجزيرة كمصدر رئيسي في القضايا المتعلقة بالإرهاب.

وقالت الدراسة إن التقارير التي حللتها أظهرت أن قضايا الإرهاب استحوذت على أهم حيز في نشرات الأخبار بالقناتين الحكوميتين الأولي والثانية، في حين تعاملت أخبار القنوات الخاصة مع هذه القضايا بصورة انفعالية مهيجة للمشاعر.
 
واعتبرت الدراسة أن متابعة القنوات الألمانية الخاصة للقضايا المرتبطة بالإرهاب تميزت بعدم تجانس التعليق مع الصورة واستخدام صور شديدة التأثير وغير منطقية.
 
وضربت مثالا بعرض نشرة الأخبار في قناة "أر تي أل" صورا لضحايا تفجيرات مدريد في مارس/آذار 2004 عند تغطيتها للقبض على ثلاثة أشخاص مشتبه بضلوعهم في التخطيط لتفجيرات داخل ألمانيا في سبتمبر/ أيلول 2007.
 
أستوديو قناة "أيه آر دي" في برلين
(الجزيرة نت)
أخطار محتملة
وأوضحت الدراسة أن ثلث التقارير التي حللتها في القنوات الألمانية العامة والخاصة دارت حول أخطار إرهابية متوقعة في دول مختلفة، وأضافت "رغم عدم وقوع أي أحداث إرهابية فعلية داخل ألمانيا منذ العام 2001  انحصرت 31.3% من هذه التقارير فقط في الحديث عن الأخطار المحتملة للإرهاب في ألمانيا.
 
ونوهت الدراسة إلى أن أكثر التقارير الإخبارية بالقناتين الرسميتين الأولي والثانية دارت حول الأخطار المحتملة للإرهاب في العالم عموما، في حين ركزت تقارير القنوات الخاصة  على هذه المخاطر المتوقعة في ألمانيا.

وأشارت إلى أن نشرات الأخبار التي حللتها في القنوات الحكومية والخاصة على السواء اهتمت بمتابعة القوانين الجديدة لمكافحة الإرهاب ولم تبد اهتماما كبيرا بالتعرف على الأسباب الدافعة له.

وبينت الدراسة أن 62.6% من مواد الأخبار في كل القنوات الألمانية التي شملتها بالتحليل تركزت على رصد الإجراءات السياسية والأمنية لمكافحة الإرهاب كالرقابة والقوانين المشددة، ولفتت إلى أن 15.3% فقط من هذه المواد تعرضت لمسببات الإرهاب.
المصدر : الجزيرة