بقايا السيارة المفخخة التي استهدفت قافلة لقوات إيساف في هيرات (الفرنسية)

استبعدت إسبانيا إرسال مزيد من جنودها إلى أفغانستان حتى لو طلبت الإدارة الأميركية الجديدة، في حين أعلنت كندا مقتل أحد جنودها هناك، كما لقي أربعة أطفال أفغان مصرعهم جراء انفجار قذيفة هاون شرقي البلاد.

ففي الوقت الذي تنتظر بعض الدول المساهمة في قوات الناتو إمكانية إرسال قوات إضافية، استبعد رئيس الوزراء الإسباني خوسيه رودريغير لويس ثاباتيرو إرسال المزيد من الجنود الإسبان إلى أفغانستان مهما كانت الأسباب.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في مدريد أكد فيه أن حكومته تدرس وبعناية ما يجب أن تقدمه لمساعدة عمليات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، لكنها وبكل تأكيد ليست في وارد التفكير بإرسال مزيد من الجنود.

وجاءت تصريحات ثاباتيرو في معرض رده على الأنباء التي قالت إن حكومته قد تلغي سقف الـ3000 جندي الذي وضعته على عدد جنودها في الخارج ما أثار تكهنات باحتمال إرسال المزيد من الجنود إلى أفغانستان في حال طلبت الإدارة الأميركية المقبلة ذلك.

مقتل كندي
من جهة أخرى أكدت مصادر عسكرية كندية أن أحد جنودها قتل الجمعة وأصيب ثلاثة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت عربتهم المصفحة في مديرية ضاري بولاية قندهار.

وبهذا يرتفع عدد قتلى الجيش الكندي في أفغانستان منذ العام 2001 إلى 104 جنود سبعة منهم قتلوا في ديسمبر/ كانون الجاري.

وفي حادث أخر، أكد رئيس فرع الاستخبارات الأفغانية بولاية باكتيا غلام داستاغير رستميار مقتل أربعة أطفال أفغان وإصابة ستة آخرين الجمعة في انفجار قذيفة هاون كانوا يلعبون بها في قرية غارديز.

ثاباتيرو: لا مزيد من جنودنا إلى أفغانستان (الفرنسية)
وأوضح مصدر طبي أفغاني أن اثنين من الأطفال الجرحى نقلا إلى العاصمة كابل نظرا لخطورة إصابتهما.

يذكر أن هناك آلاف الذخائر والمقذوفات غير المنفجرة بينها ألغام وقذائف هاون منتشرة في أنحاء متفرقة من أفغانستان مخلفات باقية من ثلاثة عقود من الحرب وأعمال العنف التي بدأت في البلاد مع الغزو السوفياتي عام 1979.

غارة أميركية
من جهة أخرى قال مسؤولون أفغان الجمعة إن القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة في البلاد أعلنت أنها قتلت 11 مسلحا من حركة طالبان في عملية استهدفت شبكة متخصصة في تصنيع العبوات الناسفة التي يتم زرعها على جوانب الطرق في جنوب البلاد.

ونقل المسؤولون الأفغان عن بيان رسمي للقوات الأميركية ما مفاده أن عددا من قياديي طالبان قتلوا في الغارة التي شنتها قوات التحالف على مخبأ لهم في منطقة مايواند بإقليم قندهار جنوبي البلاد الخميس.

وأضاف البيان أنه عثر في المجمع على عشرات الألغام والقنابل اليدوية وعدة بنادق آلية ومواد تستخدم في تصنيع القنابل.

"
اقرأ:

ميزان القوى في أفغانستان
"

وفي حادث منفصل، ذكرت الشرطة الأفغانية أن شخصا يقود سيارة مفخخة هاجم الجمعة قافلة عسكرية تابعة للقوات الدولية بإقليم هيرات غربي البلاد، ما أسفر عن مقتله دون وقوع خسائر في الأرواح بين صفوف القوات الأجنبية أو المدنيين.

وقال متحدث باسم قائد شرطة هيرات إن الهجوم وقع شمال مطار الإقليم حيث يتمركز الآلاف من جنود حلف شمال الأطلسي العاملين في إطار القوات الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار في أفغانستان (إيساف).

المصدر : وكالات