قضية إطلاق النار في كوفينا أفسدت الاحتفال بأعياد الميلاد (رويترز)

ذكرت الشرطة الأميركية أن رجلا يرتدي ملابس سانتا كلوز (بابا نويل) أطلق النار من مسدس في منزل دمره حريق فيما بعد بإحدى ضواحي لوس أنجلوس، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل.

ونقلت شبكة سي إن إن الأميركية الإخبارية أمس عن محققين في منطقة كوفينا أن شخصين جرحا في الحادث هما طفلة في الثمانية من عمرها وسيدة في العشرين، لكن إصابتيهما ليستا خطرتين. وأدخل جريح ثالث إلى المستشفى لكنه لم يصب في إطلاق النار.

وقالت الشرطة إنها وصلت إلى مكان الاحتفال في منزل من طابقين تضرر كثيرا جراء حريق اندلع فيه.

وعثر عناصر الشرطة على ستة قتلى ولكنهم لم يفصحوا عن هويتهم أو عن أسباب الحادثة. وقد أعلن في مرحلة لاحقة من يوم الخميس عن انتحار مطلق النار.

وكشف مدعوون إلى الحفلة الميلادية أن رجلا متنكرا بزي سانتا كلوز فتح النار حوالي الـ11.30 من ليل الأربعاء وأنه غادر المنزل بعدما غير ملابسه.

وقالت الشرطة إن بروس جيفري باردو (45 عاما) قد يكون على صلة بالقضية، ورجحت أن يكون على علاقة بمالك المنزل الذي استضاف الحفلة.

وأضافت أن باردو كان يمر ببعض المشاكل العائلية مع زوجته التي شاركت بدورها في الاحتفال بكوفينا إلى جانب 24 شخصا آخرين.

المصدر : وكالات