أذربيجان تقر استفتاء شعبيا لتعديل عدد الفترات الرئاسية
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 20:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ

أذربيجان تقر استفتاء شعبيا لتعديل عدد الفترات الرئاسية

علييف يؤدي اليمين الدستورية بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

صادق البرلمان الأذربيجاني على مشروع قانون يقضي بإجراء استفتاء شعبي العام المقبل على تعديلات دستورية تتيح لرئيس البلاد البقاء في السلطة لفترة غير محددة.

وأقر مائة نائب مقابل سبعة عارضوا المشروع إجراء استفتاء في 18 مارس/آذار المقبل على إجراء تعديلات على دستور البلاد تلغي شرط بقاء الرئيس في سدة الحكم لفترتين رئاسيتين فقط.

من جانبها استنكرت المعارضة هذا القانون واعتبرته خطوة نحو تكريس الحكم الفردي في أذربيجان الجمهورية السوفياتية السابقة الغنية بالغاز والنفط التي يحكمها إلهام علييف منذ 2003.

الحزب الحاكم
في حين رأى علي أخمدوف النائب عن حزب يني أذربيجان الحاكم أن هذا القرار يساهم في تعزيز سيادة دولة القانون وحقوق الإنسان عبر إلغاء كل العراقيل التي تحد من الحقوق الانتخابية للمواطنين، بحسب تعبيره.

وكانت الشرطة الأذربيجانية اعتقلت الأربعاء الماضي مجموعة من أنصار المعارضة تظاهرت أمام مقر المحكمة الدستورية العليا احتجاجا على قرارها بقانونية الاستفتاء على تمديد الفترة الرئاسية.

يشار إلى أن الاستفتاء سيمنح الرئيس الفرصة للبقاء في السلطة إلى ما بعد 2013 موعد انقضاء الفترة الرئاسية الثانية والأخيرة وفقا للدستور الذي يقضي بفترتين رئاسيتين مدة كل واحدة منها خمس سنوات.

"
اقرأ

 الأزمة الآذرية الأرمنية وناغورنو كاراباخ
"

انتقادات
وعلى الرغم من التأييد الشعبي للرئيس علييف على خلفية تحسن وضع الاقتصادي للبلاد بسبب ارتفاع أسعار النفط والغاز، إلا أن المعارضة الضعيفة تعارض تركز جميع السلطات في يده.

وكان الرئيس علييف فاز بفترة ثانية وبنسبة 88% من أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي في ظل مقاطعة تامة من أنصار المعارضة.

وجاء علييف إلى سدة الرئاسة خلفا لوالده الذي توفي قبل خمس سنوات بعد أن حكم البلاد لأكثر من ثلاثين عاما.

وعلى الرغم من الانتقادات الموجهة للسجل الديمقراطي لحكم علييف، إلا أن الأخير يحظى بتأييد الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة بفضل سماحه للشركات الغربية بالحصول على موارد الغاز والنفط الضخمة في بحر قزوين.

المصدر : وكالات