مؤسسة "إنتربال" الخيرية من المؤسسات التي أغلقت حساباتها (الجزيرة نت)

استنكرت منظمة إسلامية بريطانية إغلاق بنوك بريطانية الحسابات المصرفية لجمعيات خيرية إسلامية، واعتبرت أنه إجراء غير مقبول، مناشدة رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون التدخل لضمان حصول هذه الجمعيات على معاملة متساوية مع المؤسسات الخيرية الأخرى.

وأوضح المجلس الإسلامي البريطاني في بيان اليوم الخميس أن "صندوق رعاية الأمة" كان آخر جمعية خيرية إسلامية في المملكة المتحدة تتلقى اخطارا من قبل مصرف باركليز يطالبها بإغلاق حسابها المصرفي خلال 30 يوما.
 
وأبدى نائب الأمين العام للمجلس الإسلامي البريطاني داود عبد الله استياءه من هذه التطورات، واعتبر أن البنوك البريطانية لم تقدم أي تفسير وأن المتضررين من إجراءاتها هم عشرات الآلاف من الفقراء الذين يعتمدون على المساعدات الإنسانية وليس الموظفين الذين يديرون الجمعيات الخيرية الإسلامية.
 
المجلس الإسلامي دعا غوردون براون للتدخل عاجلا لحل الأزمة (الفرنسية)
لا مسوغات قانونية
وأضاف عبد الله أن المجلس لا يرى أي مسوغ قانوني لإغلاق الحسابات المصرفية للجمعيات الخيرية الإسلامية ومنعها من ممارسة خدماتها، كونها لم تنتهك القانون البريطاني والأنظمة المرعية المشرفة على نشاطاتها الخيرية.
 
وشدد على أن الإجراءات التي تستهدف الجمعيات الخيرية الإسلامية تصاعدت رغم قيام المجلس بنقل قلقه في هذا المجال إلى أعلى المستويات في الحكومة البريطانية وتلقيه ضمانات بأن هذه المسألة تحظى باهتمام عاجل من قبلها.
 
وحث براون على التدخل عاجلا لضمان حصول كل الجمعيات الخيرية على معاملة واحدة وتسهيلات مشابهة على غرار المؤسسات الخيرية البريطانية، دون تحامل أو تمييز، وعدم السماح للضغوط التي تمارسها الحكومات الأجنبية في التسبب بإغلاق أي جمعية خيرية إسلامية ما لم تكن هناك أدلة على ارتكابها مخالفات.

المصدر : يو بي آي