عناصر من إيساف جنوب أفغانستان
(الفرنسية-أرشيف)
لقي جندي من قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) اليوم الأربعاء مصرعه بنيران مسلحين من حركة طالبان شرقي البلاد، كما قتل أربعة مسلحين بعملية شنتها قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.
 
وقالت إيساف في بيان لها إن الجندي لقي حتفه بنيران "معادية" شرقي
أفغانستان.
 
ولم تكشف القوة الدولية كعادتها في مثل هذه الحوادث عن جنسية الجندي المقتول أو مكان الحادث على وجه الدقة، إلا أن معظم القوات الموجودة شرق
أفغانستان أميركية.
 
وفي مواجهات منفصلة أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل أربعة مسلحين في عملية ضد حركة طالبان بمنطقة شينكاي التابعة لولاية زابل جنوبي البلاد.
 
ووفقا لبيان القوات الأميركية فإن العملية كان تستهدف زعيما بطالبان يعتقد أنه يقود أكثر من ثلاثين مقاتلا بالمنطقة، مضيفا أن هؤلاء المسلحين هم المسؤولون عن تنسيق وتنفيذ عدد من عمليات زرع القنابل والهجمات المباشرة بالمنطقة.
 
وعلى الرغم من بداية فصل الشتاء فإن مسلحي طالبان يواصلون هجماتهم
على القوات الأفغانية والدولية المنتشرة بالبلاد، والبالغ قوامها نحو سبعين ألف
جندي أجنبي.
 
ويقول مسؤولون عسكريون من أفغانستان والناتو إنه يبدو أن طالبان مستعدة لمواصلة ضغطها خلال شهور الشتاء "العصيبة".
 
ولمواجهة تصاعد هجمات طالبان، أعلنت الولايات المتحدة مؤخرا خططا لإرسال ثلاثين ألف جندي إضافي إلى هناك بحلول منتصف العام المقبل، ومن المقرر أن يتم نشر أكثر من ثلاثة آلاف جندي جديد في يناير/ كانون الثاني.

المصدر : وكالات