الاتحاد الأفريقي اعتبر أي محاولة للانقلاب غير شرعية (الفرنسية-أرشيف)

استدعى الانقلابيون في غينيا وزراء الحكومة وكبار الضباط العسكريين إلى الثكنة العسكرية المركزية بالعاصمة كوناكري، بينما دعا الاتحاد الأفريقي لاجتماع طارئ لبحث الأزمة.
 
وأفاد بيان إذاعي صادر عن المجموعة التي سمت نفسها المجلس الوطني للديمقراطية والتنمية أنه يتعين على كل أعضاء الحكومة وكبار الضباط التوجه إلى الثكنة العسكرية ألفا يحي ديالو  في كوناكري حرصا على أمنهم وسلامتهم الشخصية.
كما دعت بيانات أخرى المواطنين إلى البقاء في بيوتهم، والتزام الهدوء بناء على  قرار حظر التجمعات الذي تم فرضه في البلاد.
 
في الوقت نفسه أعلن المجلس المذكور أنه سيحافظ على التزامات غينيا الدولية تجاه مختلف المؤسسات والهياكل الأفريقية والدولية.
 
في الأثناء أدان الاتحاد الأفريقي محاولة الانقلابيين الاستيلاء على السلطة، ودعا الدول الأعضاء لاجتماع طارئ لبحث الأزمة.
 
وقال مفوض السلم والأمن بالاتحاد رامتان لامامرا إنه في حال ثبت وقوع انقلاب، فإنه يعد خرقا فاضحا للدستور والشرعية الأفريقية التي تمنع التغييرات غير الدستورية للحكومة.



 
وفاة كونتي
لانسانا كونتي حكم غينيا 24 عاما
(الفرنسية-أرشيف)
وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان وفاة رئيس البلاد لانسانا كونتي عقب صراع طويل مع المرض.
 
 وجاء هذا الإعلان في بيان بثه التلفزيون الحكومي وقرأه متحدث كان يرتدي زيا عسكريا.

وكان كونتي قد تولى حكم البلد الذي يقع غرب أفريقيا عام 1984 إثر انقلاب أبيض، وهو الرئيس الثاني في تاريخ البلاد بعد أحمد سيكوتوري.
 
يُذكر أن الرئيس الراحل كان يعاني من مرض السكري فضلا عن كونه مدخنا شرها، ولا يعرف تاريخ ميلاده على وجه التحديد لكن من المعتقد أنه بلغ 74 عاما.

المصدر : وكالات