مجلس النواب (الدوما) وافق في جلسة سابقة على التعديل (رويترز-أرشيف)

وافق مجلس الاتحاد الروسي بشكل نهائي وبأغلبية ساحقة اليوم على تعديل دستوري يقضي بتمديد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلا من أربع.

ويمثل مجلس الاتحاد –وهو الغرفة العليا في البرلمان الروسي- الأقاليم الروسية البالغ عددها 83 إقليما.

وأقر جميع أعضاء المجلس الذين حضروا الجلسة وعددهم 142 عضوا قرارا اتخذته المجالس الإقليمية بدعم تمديد فترة الرئاسة، وهو ما يمثل آخر خطوة تشريعية في عملية تمرير الاقتراح.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية إنترفاكس عن رئيس مجلس الاتحاد سيرغي ميرونوف قوله إن المجلس أرسل التعديلات الدستورية المقترحة إلى الرئيس ديمتري ميدفيديف للحصول على مصادقته النهائية قبل أن تصبح "قانونا نافذا".

وكان ميدفيديف قد طرح هذا الاقتراح في كلمته السنوية الشهر الماضي، وبرر مسؤولون روس التمديد -الذي سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة عام 2012- بأن روسيا دولة كبيرة ومعقدة.

وفي الشهر الماضي أيد مجلس النواب -وسط معارضة من جانب الشيوعيين- التعديل الذي يقضي أيضا بتمديد فترته من خمس سنوات بدلا من أربع، وتقديم الحكومة تقارير منتظمة للبرلمان.

ويقول منتقدون للكرملين إن التعديل جزء من خطة ترمي إلى عودة فلاديمير بوتين الرئيس الروسي السابق ورئيس الوزراء الحالي الذي يتمتع بنفوذ قوي إلى الكرملين لكن مسؤولين ينفون هذا الأمر.

وأشار بوتين في وقت سابق من الشهر الحالي إلى أنه قد يعود إلى الرئاسة لكن ليس قبل انتهاء فترة رئاسة ميدفيديف حليفه المقرب عام 2012.

المصدر : وكالات