المراقبون الأوروبيون في جورجيا ألفا عنصر (الفرنسية-أرشيف)
ردت جورجيا بغضب على قرار الاتحاد الأوروبي سحب قوات المراقبة التي أرسلت إلى جورجيا عقب التوغل الروسي لمناطق انفصالية في أغسطس/آب الماضي.
 
وقال وزير عودة المهجرين تيمور أكوباشفيلي إن روسيا هي التي دفعت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي إلى اتخاذ قرار الانسحاب، متهما الروس بعرقلة عمل مراقبي الاتحاد الأوروبي.
 
وكان مسؤولون من منظمة الأمن والتعاون أعلنوا أنهم سيبدؤون في سحب البعثة الأوروبية من جورجيا في الأول من يناير/ كانون الثاني بعد أن سدت روسيا الطريق أمام اقتراح بتمديد تفويضها.
 
وصرح سفيرا بريطانيا والولايات المتحدة لدى المنظمة التي تضم 56 دولة أنه ليس بالإمكان التغلب على العراقيل الروسية التي تهدف إلى سد الطريق أمام عمل مراقبي الأمن التعاون الأوروبي الذين أرسلوا إلى جورجيا.
 
وكانت روسيا قد منعت مراقبين أوروبيين من الاقتراب من حدود أوسيتيا الجنوبية مع جورجيا.

المصدر : وكالات